بين تامر حسني ومي عز الدين وقفت دنيا سمير غانم!

إستطاعت دنيا سمير غانم أن تطيح بنظيرتها مي عز الدين عن عرشها الذي تُوجّت عليه لفتراتٍ طويلة خلال العمل السينمائي مع تامر حسني .

فقد كسرت دنيا كل القواعد وها هي تشارك نجم الجيل اليوم في عمله السينمائي الجديد، وذلك بعد اتفاقٍ تمّ بينهما و تمّ تطويره مع الشركة المنتجة، حيث تتمّ كتابة القصة والسيناريو والحوار في الوقت الحالي، على أمل أن يبدأ التصوير في الفترة القادمة للّحاق بموسم العرض الصيفي.

وجود عضو لجنة تحكيم برنامج "اكس فاكتور " في هذا العمل، له مكانة خاصة للغاية.

فعندما خرج تامر من العمل مع مي عز الدين، كان ذلك بحسب تمسّكٍ من الشركة المنتجة، بالفنانة منة شلبي في "نور عيني"، وذلك بعد أن قدّم تامر مع مي فيلم "عمر وسلمى" بنسخه الثلاثة. ولكن الآن، فقد توصّل للعمل مع دنيا بكامل إرادته ليكون الإبتعاد عن مي برغبته الفنية الكاملة.

الفيلم يحمل عنواناً مؤقّتاً هو "سكة العاشقين"، وهو من كتابة السينارست أحمد عبد الفتاح ومن إنتاج شركة "أوسكار"، وهذا ما يعتبر أيضاً إبتعاداً عن مملكة "السبكي" الذي أنتج افلامه السابقة، ليكون التعامل مع وائل عبد الله في أوّل تعاونٍ بينهما.

وهنا لا بدّ أن نلفت أنّ صداقة قوية ومتينة تجمع بطلي هذا الفيلم الجديد، إلّا أنّ التعاون الفنّي لم يتمّ يوماً بينهما، لا على صعيد التمثيل ولا على صعيد الغناء، ولذلك سينتظر الجمهور هذا العمل بفارغ الصبر، خاصة وأنّ تامر وعد محبّيه بأنّه سيظهر بشخصيّة مغايرة تماماً لتلك إعتادوا عليه بها، وهو يراهن على نجاح هذا الإنتاج السينمائي الجديد له بعد طول غياب.

يذكر أنّ تامر حسني أحيى مؤخّراً حفلاً غنائيّاً ضخماً في منطقة المينا، إتّسم بالأجواء الصعيدية وحماس الجمهور العالي، فيما تنشغل دنيا سمير غانم بتصوير حلقات تجارب الأداء من برنامج المواهب المذكور أعلاه، علماً أنّها لن تعود في رمضان المقبل في مسلسل "الكبير اوي" إلى جانب أحمد مكي.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك