الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

تامر حسني يعتذر ويتأسف لـ بسمة بوسيل بالفيديو والسبب؟

وكيف ردت عليه يا ترى؟

لا شك في أنّ تامر حسني يسعى جاهداً ويعمل ليلَ نهارٍ من أجل التوفيق ما بين واجباته تجاه أسرته المؤلّفة من زوجته بسمة بوسيل وابنتيه من جهةٍ، وبين مسؤولياته تجاه جمهوره الذي ينتظر أي جديدٍ منه أسواء على الصعيد الغنائي أم التمثيلي من جهةٍ أخرى، ومما لا شك في أنّه يعاني في الكثير من الأحيان ويحزن ويستاء عندما يشعر بأنّه خذل أحد الطرفين وبأنّه لم يكن منصفاً تجاه أحدهما وعادلاً، لذا يعود ليقدّم اعتذاره الشديد من الخاسر على أمل أن يسامحه الأخير وأن يغفر له.

هذا ما حصل حالياً وبحذافيره بينه وبين زوجته بسمة التي يبدو أنّها كانت هي الخاسرة هذه المرّة وهي التي تعرّضت لخيبة أملٍ كبيرةٍ بسببه، إذ عبر أثير أحد البرامج الإذاعيّة لم يتردّد صاحب العلاقة الذي طرح منذ فترة أغنية "ورا الشبابيك" التي تعاون من أجل إنجازها مع اليسا، في طلب السماح منها والغفران آملاً أن يؤثّر فيها وأن يضعها في موقفٍ محرجٍ نوعاً ما أمام الجمهور كلّه الذي استمع إليه وهو يتأسّف لها فيمارس نوعاً من الضغط عليها لتسامحه.

وبالفعل بنبرة صوته الخافتة والحزينة وكلامه الواضح والصريح، توجّه صاحب أغنية "يا نور عيني" إلى بوسيل التي كانت قد تعرّضت لموقفٍ محرجٍ بسببه في إحدى حفلاته، وطلب منها ألّا تستاء منه وألّا تحزن مؤكّداً لها ولو بطريقةٍ غامضة أنّه لم يكن يقصد إزعاجها أو الإساءة إليها بأي شكلٍ من الأشكال داعياً من معه إلى التوسّط له عندها لتستجيب دعاءه ونداءه، مشيراً في الآن معاً إلى أنّ أعماله وانشغالاته الكثيرة تكون في معظم الأحيان صعبة جداً جداً وهي التي تتسبّب على ما يبدو ببعض الخلافات والنزاعات بينهما.

إذاً لم ينوّه تامر الذي سبق أن دعم شريكة حياته عندما أطلقت جديدها في الأسواق بالسبب أو إذا ما صح التعبير بالخطأ الذي ارتكبه والذي أدرك أنّه أزعجها، لذا قد تكون الإفتراضات والتكهنات كثيرة ولا تُحصى وقد نسارع نحن كراصدين لأخبارهما إلى طرح أسئلة كثيرة استناداً إلى ما قاله ولمّح به، فهل من الممكن أنّه تجاهلها خلال هذه الفترة ولم يكرّس لها الوقت الكافي بسبب فيلمه "تصبح على خير" الذي أطلقه منذ أسابيع وهذا ما جعلها تشعر بالوحدة والإستياء؟

هل تجاوز حدوده مع إحدى المعجبات يا ترى، ولم يستدرك الموقف ووقع في الفخ ممّا أثّر بها وجعلها تغضب من لامبالاته لمشاعرها؟ هل نسي أمراً متعلّقاً بها أو بابنتيه وانشغل كثيراً بمهنته إلى درجة المبالغة؟ أسئلةٌ كثيرةٌ تُطرح أمام ما تحدّث عنه حسني مع العلم بأنّ بسمة وكردٍ على اللفتة التي قام بها لم تتردّد أبداً في الإنضمام إلى الحفل الأخير الذي أحياه في مصر، وهي مشاركةٌ نوّه البعض بأنّها قد تكون استجابةً لطلبه بمسامحته ونيل الغفران منها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك