الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

تسريب صور جريئة لـ نانسي عجرم: تم تركيبها من أجل أذيتها؟

جرأة وإثارة لا حدود لهما!

لأنّها ناجحةٌ في حياتها المهنيّة واستطاعت التوفيق بين مشوارها وعائلتها التي أسّستها مع زوجها فادي الهاشم، ولأنّ العروض دائماً ما تتكاثر عليها وتتصدّر أغانيها بسهولةٍ وسلاسةٍ وبساطةٍ المراتب الأولى من حيث نسبة الإستماع إليها عبر "يوتيوب"، وتتبوأ بالتالي كليباتها أحاديث الساعة من حيث حبكتها المميّزة وقصّتها الفريدة من نوعها، لا بد أن يحاول بعض الكارهون والمنتقدون النيل منها بين الحين والآخر والإطاحة بها وبمكانتها أسواء من خلال إطلاق الإشاعات المبغضة بحقّها وحق عائلتها أم من خلال صور مركّبة لا تهدف إلّا إلى السخرية منها.

هي نانسي عجرم التي نتحدّث عنها اليوم والتي وقعت للأسف في فخ هؤلاء الأشخاص الذين تجرّأوا على نشر صور مزيّفة ومصطنعة عبر أحد الحسابات الرسميّة على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لا تعود سوى إليها هي وحدها، هي مواد اعتقدنا لأول وهلةٍ أنّها حقيقية بالفعل وأنّ نانسي التي تعرّفنا على شبيهتها مؤخراً ارتدت بالفعل في يومٍ من الأيام ذلك القميص الأسود الشفاف من دون حمّالة صدرٍ وتألّقت فعلاً بتلك التنّورة القصيرة جداً وجلست فيها بوضعيّةٍ معيبةٍ ومشينةٍ، وأنّها لم تتردّد في التألّق بذلك الكروب توب الأسود واستعراض قامتها الرشيقة وخصرها النحيف به.

هي صورٌ يكفي أن نمعّن نظرنا بها حتّى نلاحظ أنّها معدّلةٌ عبر برنامج الفوتوشوب لا أكثر ولا أقل ولا تمت صاحبة الشأن والعلاقة بأي صلةٍ لا من قريب ولا حتّى من بعيد، لقطات تم تركيب وجه نانسي ورأسها فيها على جسم فتيات وعارضات أزياء بهدف الإساءة إليها بشكلٍ أو بآخر وأذيّتها بخاصة وأنّها فنانةٌ لا تزال تحاول حتّى الساعة التصرّف بكل رصانةٍ والتعاطي مع آخر صيحات الموضة والأزياء بكل احتشامٍ، وحتّى لو بالغت يوماً في ارتداء القصير والمفتوح من المستحيل أن توافق على التمايل به بهكذا وضعيّات لا تليق بها كأمٍ أولاً وكفّنانةٍ عربيةٍ ثانياً.

نعم هي صور جريئة وملابس مثيرة إلى أبعد حدود قد ترتديها أي نجمة في يومنا هذا وفي زمننا الحالي، ولكن أن يتم تركيبها لترتبط مباشرةً بصاحبة أغنية "يا كثر" التي جسّدت تواضعها مع معجبيها في إحدى حفلاتها فهذا أمرٌ غير مقبول أبداً ويمس في نهاية المطاف بكرامة الأخيرة وصيتها اللذيْن لن يتزعزعا أبداً مهما سعى البعض إلى ذلك.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك