الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

تسريب صور كيت ميدلتون والأمير جورج في إحدى الحدائق

كيت ميدلتون تلعب مع إبنها الأمير جورج في منتزه Snettisham.

بعد أن أنجبت مولودتها الثانية، الأميرة تشارلوت، في 2 مايو الماضي، وبعد أن أخذت تتصدّر هي العناوين الأولى منذ خروجها من المستشفى وإطلالتها للمرّة الأولى أمام صحافة العالم أجمع، إلى اللقطات التي ظهرت فيها بعدسة كاميرا والدتها وهي في أحضان شقيقها الأكبر، الأمير جورج، تحاول كيت ميدلتون قدر المستطاع أن تمضي وقتها مع هذا الأخير وتكرّس فراغها في اللهو معه لكي لا يشعر بأي غيرة من الصغيرة.

ولا شك في أننّا نتذكّر جميعنا يوم علمنا بأنّ دوقة كامبريدج اصطحبت إبنها الذي سيبلغ من العمر السنتين في 22 يوليو المقبل، إلى منتزه Snettisham في 19 يونيو الفائت، وذلك قبل أيّامٍ من إطلالتها معه أيضاً في مباراة للعبة البولو التي شارك فيها كالعادة والده الأمير وليام وعمّه الأمير هاري.

صورٌ حصريّة يكشف النقاب عنها اليوم موقع PopSugar وهي العائدة إلى ذلك الموعد الذي خلعت فيه كيت لقبها كـ"دوقة" و"زوجة أمير"، وتحوّلت إلى أمٍ على استعداد للركض وراء إبنها والتدحرج معه على العشب الأخضر وارتداء الثياب العادية المريحة التي تسهّل عليها حمله ومعانقته ومساعدته في جر ألعابه، وهي لقطات سبق وأن تمنّينا لو كُشف النقاب عنها آنذاك.

متألّقةً إذاً بسروال جينز وقميص أحمر وكحلي اللون وحذاء شتوي يصل إلى الركبة، لم تتردّد كيت في الظهور أمام الكاميرات التي رصدتها وهي تربط شعرها كلّه إلى الوراء ومن دون أي مكياج يخفي تعبها أو سهر الليالي مع إبنتها الصغيرة، وشوهِدت وهي تتنبّه إلى ابنها الذي لا شك في أنّه وصل إلى عمرٍ كل ما يريد فيه المشي والركض والتعرّف على كل شيء من حوله ولمسه.

فنراه يجر عربته الكبيرة بمساعدة أمه بالطبع وهو يرتدي ثياباً شتويّة، ما يدل على أنّ الطقس لم يكن دافئاً في ذلك اليوم، وبسعادة لا توصف نراه أيضاً وهو يقود القاطرة لوحده أو يحاول اللعب مع أحد الأولاد الذي اقترب منه، باختصار يومٌ رائع أمضاه هذا الصغير بين أحضان والدته.

ظهورٌ آخر لوريث العرش استطعنا أيضاً أن ننجذب من خلاله إلى حركاته الطفولية، وذلك يوم الأحد الماضي عندما شارك مع والديه في عمادة شقيقته تشارلوت التي أُقيمت في كنيسة القديسة مريم المجدلية.

وهناك مشى يداً بيد الأمير وليام وهو يتألّق بالزي نفسه الذي سبق وأطل به والده عندما كان لا يزال طفلاً صغيراً واصطحُب ليلتقي بشقيقه الأمير هاري لأول مرّة في العام 1984، مع العلم بأنّ طفولته البرئية وجماله الأشقر وابتسامته الخلّابة سبق وأن عكسها كلّها عندما أطل في احتفالات Trooping The Color في يونيو الماضي.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك