تعرفوا على النجوم وراء اصوات شخصيات ديزني الشهيرة

قليلاً ما ننتبه إلى الأصوات وراء شخصيات ديزني الكرتونية، إذ يسحرنا الخيال الواسع والقصص الجميلة ولا نُعير النجوم وراء الميكروفون أيّ إهتمام.

وفي الواقع، عدد كبير من نجوم هوليوود قد ساهموا في إنجاح الشخصية الكرتونية التي نعرفها والتي لا نستطيع تخيّلها بصوتٍ آخر، من خلال تقديم صوتهم لفيلمٍ ما.

وما لا نعرفه هو أنّ المشاهير الذين يشاركون في أعمالٍ مماثلة، ينالون في الحقيقة جوائز عديدة لأصواتهم، فتشكّل إضافةً على مسيرتهم الفنية بطريقةٍ غير مباشرة.

فلنكتشف معاً الأصوات وراء نجاح أفلام الرسوم المتحركة:

قدّم توم هانكس صوت وودي – Woody في سلسلة أفلام "Toy Story"، وهو قد تعلّق بدوره هذا لأنّه عفوي ومرح ويُضيف البهجة إلى قلوب الصغار كما الكبار.

أمّا الممثل الكوميدي الراحل روبن وليامز ، فعُرف بصوته بدور الجني في فيلم "Aladdin"، وقد تعلّق الكبار والصغار بهذا المخلوق الأزرق الذي كان دائماً يساند صديقه ويُرشده. وبعد مماته، تمّ تداول مشاهد عديدة من هذا الفيلم، كما تذكّر الناس أقواله ومشاركته الرائعة في هذا العمل.

ومن أشهر الصور التي ظهرت بعد إعلان خبر إنتحار روبن، تلك التي ظهر فيها Aladdin يغمر صديقه الجني ويقول له "وداعاً أيها الجني".

وما لا يعرفه الكثيرون هو أنّ ماندي مور هي وراء صوت الأميرة رابونزل " Rapunzel" في الفيلم الذي لاقي نجاحاً كبيراً " Tangled ".

أمّا جون ترافولتا ومايلي سايرس فإستثمرا صواتهما في فيلم "Bolt"، حيث أعار النجم صوته إلى الكلب، في حين كانت مايلي سايرس

صوت صاحبته. ونال هذا العمل نجاحاً جماهيرياً واسعاً عندما عُرض في دور السينما.

أخيراً ، قدمت ديمي مور صوتها لـ Esmerelda، بطلة فيلم "The Hunchback of Notre Dame" الذي يجسّد قصة قديمة تعود إلى رواية فيكتور هوغو عام 1931. ولاقي هذا الفيلم نجاحاً وجوائز عديدة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك