الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

تقمصت ميريام فارس وهكذا جاءت النتيجة بالفيديو

نتيجةٌ صادمةٌ ومفاجئةٌ للجميع.

لا تزال ميريام فارس تتلقّى الفيديوهات التي يلتقطها معجبوها ومتابعوها في إطار التحدّي الذي أطلقته منذ أيّامٍ والذي يرتكز على تأدية هؤلاء أغنيتها الأخيرة "شوف حالك عليي"، أغنيةٌ يبدو أنّ الكبير والصغير أحبّها كثيراً وحفظتها عن غيبٍ كل فئات المجتمع اللبناني وحتّى العربي، أغنيةٌ ها نحن نسمعها يومياً من أشخاصٍ أرادوا أن يعبّروا عن حبّهم الكبير لنجمتهم المفضّلة وعن هوسهم المطلق بهذه المقطوعة التي طرحتها على طريقة الكليب منذ أسابيع، وأن يضمنوا التواصل معها عسى أن تُعجَب بموهبتهم ومهاراتهم وأن تسلّط الضوء على كفاءتهم عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام".

هي مواهب كثيرة تتدفق عليها بالمئات والآلاف يومياً، شباب وصبايا لم يتردّدوا أبداً في تصوير أنفسهم وهم يغنوّن على طبيعتهم وبساطتهم من دون أي تكلفةٍ أو تصنّع، منهم من أثّر فينا بالفعل واستطاعوا أن يتركوا انطباعاً استثنائياً عندنا ومميّزاً في ما البعض الآخر فمرّوا من أمامنا مرور الكرام، ولكن وحدها تلك الفتاة الصغيرة التي تشاركت ميريام معنا الفيديو العائد إليها يوم البارحة تمكّنت بالفعل من أسرنا ولفت أنظارنا إليها لما تتمتّع به من سمات وخصائص خارجيّة ومميّزات جسديّة تتطابق مئة في المئة مع تلك التي تتّسم بها فارس وتتميّز بها.

ولعل أول ما رصدناه من بين تلك المميّزات هو شعرها الأشقر المجعّد الذي تعمّدت بالتأكيد تركه مفلوتاً على كتفيها وظهرها، وحتّى أنّها أخذت تحرّكه وتتمايل به وتهزّه شمالاً ويميناً بالطريقة نفسها التي تعتمدها الملقّبة بـ"ملكة المسرح" التي يُقال أنّها ستنضم إلى لجنة "ذا فويس 4" عندما تعتلي أهم المسارح وتقدّم أجمل الإستعراضات أمام جمهورها، هي تلك المراهقة التي لم يقتصر تقليدها أو بالأحرى "تقمّصها" لشخص ميريام على الشعر وحركات الجسم فحسب بل طال أيضاً طريقة غنائها ودلعها أمام الكاميرا ما دل في النهاية على هوسها بنجمتها المفضّلة ومدى رغبتها في تقليدها.

هذا ويذكر أنّ هذه الموهبة ليست الوحيدة التي أثّرت بنا لمدى تشابهها بصاحبة أغنية "غافي"، إذ منذ يومين تقريباً كانت ميريام قد نشرت أيضاً فيديو لشابةٍ جميلةٍ وفاتنةٍ نسبنا سحرها وخصائها أيضاً إلى تلك التي تتميّز بها صاحبة العلاقة والشأن، والمثير في المسألة كلّها هو أنّ الأخيرة لا تتردّد أبداً في الإعتراف بمواهب هؤلاء الأشخاص مع علمها ويقينها بالشبه الكامن بينها وبينهم!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك