توبا بويوكوستن قد تنفصل عن حبيبها قريباً وتكون هي السبب

مشكلة جديدة تعترض طريقهما.

بعد أن أثبتت الصّحافة التركية علاقة النّجمة توبا بويوكوستن برجل الأعمال أوموت أفرجان خصوصاً عندما تمّ التقاط الصّور لهما في أحد الشوارع رغم أنّهما حاولا التكتّم عن الموضوع... إلاّ أنّ الملاحقة من قبل وسائل الإعلام على ما يبدو ما زالت مستمرّة على الرّغم من تعمّد توبا لتجاهل كافّة ما يُنشر عنها وعن هذه العلاقة التي تسبّبت لها بـ "القلق والإرهاق"، ودفعتها كما قيل إلى الإنتقال من منزلها.

وذكرت بعض التّقارير الصحافيّة هناك، أنّ الفنّانة الشابّة أخذت قرارها ووضبّت أغراضها وانتقلت للعيش في منطقة أخرى بعيدة تماماً عن تلك التي كانت متواجدة فيها. فمحلّ سكنها يُعتبر محطّ أنظار الجميع لأنّ هناك مناطق معيّنة ومعروفة يقطن فيها عادةً النّجوم والمشاهير، وعادةً ما تقصدها وسائل الإعلام وتلاحق الشّخصيات المعروفة.

وتردّد أيضاً أنّ النّجمة الجميلة قد طلبت من أفرجان أن يترك منزله ويسكن في المنطقة ذاتها، لكنّه أكّد لها أنّه لا يستطيع تلبية هذا الطّلب لأنّه لن يكون بإمكانه أن يبتعد عن هذا مكان العمل، وهذه مشكلة جديدة. فهل تنتهي هذه العلاقة بالفشل وينفصلان عن بعضهما بعد إعتراض طريقهما الكثير من المشاكل والمضايقات والضّغوطات؟

فلا ننسى أنّ رجل الأعمال الشابّ سبق وضرب أحد الصحفيين بسبب حبيبته، ودخل على إثرها إلى السّجن بعد رفع دعوى عليه. كما أنّ الإشاعات المغرضة والمستفزّة لا تكفّ عن ملاحقتهما، عدا عن أنّه يصغرها بسنوات خصوصاً أنّ هذا الأمر قد صدم الجمهور أيضاً. كما أنّ بعض الجهات قد ذكرت أنّ منصب سفيرة "النوايا الحسنة" قد تُجرّد منه ويتمّ استبدالها بالفنّانة سيريناي ساريكايا، بسبب هذه البلبلة التي حاصرتها بالإضافة إلى أنّها قد تخسر حضانة طفلتيها التّوأم. فهل يستطيع أن يتحمّل حبيبها التّضييق عليه بعد أن كان شخصياً عادياً ويتمتّع بحياة طبيعيّة، ويصمد بالتّالي من أجل حبّه ويُكلّل هذا الحبّ بالزّواج؟

أخيراً، لا ننسى أن نذكّر بأنّ آخر أعمال بويوكوستن هو مسلسل "الشجاع والجميلة" الذي أدّى بطولته أيضاً الفنّان كيفانش تاتليتوغ، حيث أصبحا حديث الجمهور لفترة بسبب احترافهما وانسجامهما الكبير في المشاهد التي تجمعهما. ولا بدّ من الإشارة إلى أنّه من المقرّر أن يُعرض هذا العمل قريباً على شاشة "أم بي سي 4".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك