تيم حسن سيخون وفاء الكيلاني وهذا الفيديو يؤكد ذلك؟

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
أمرٌ نتمنى ألا يتحقق بالفعل.

انفصل عن زوجته الأولى ديما بياعة بعد أن خانها مع أعز صديقةٍ على قلبها وأغلى شخصٍ في حياتها، نعم هو تيم حسن الذي خان حب حياته وأم ولديه مع المدعوّة نسرين طافش التي أدركت كيف تؤثر عليه وتأسر قلبه وعقله فسلبته من زوجته وسرقت منه كل ما يملك، نعم هذه هي الأخبار التي تداولت بها الصحافة العربية لفترةٍ من الفترات وهذه هي المعلومات التي لم تتردّد ديما شخصياً في التحدّث عنها والتطرّق إليها عندما حلّت ضيفة نيشان في برنامجه "ولا تحلم" في العام 2014.

حقيقةٌ لا شك في أنّها تحثّنا اليوم تحديداً على طرح سؤالٍ واحدٍ وهو التالي: هل من المعقول أن يجرؤ النجم السوري يا ترى على تكرار الخطأ نفسه مع زوجته الجديدة وفاء الكيلاني الذي عقد قرانه عليها بعد علاقة حبٍ سريّة لم يعلم بأمرها سوى أقرب المقرّبين إليهما؟

نعم هو التساؤل الذي راود ذهننا وخطر على بالنا فور أن انتشر خبر دخوله القفص الذهبي من جديد بعد سنواتٍ من القيل والقال ومن الإشاعات المبغضة التي طالت في النهاية مكانته وصيته، أخبار يبدو أنّ وفاء وعندما قبلت بالإرتباط به لم تتأثّر بها أبداً ولم تجعلها تؤثّر على قرارها باتّخاذه زوجاً لها وجعله أباً لولديها، أخبارٌ إذا ما أردنا أن نتذكّرها يكفي أن نشاهد الحلقة التي حلّت فيها ديما ضيفةً فيها وفي إطارها أخذت تتحدّث بصراحةٍ كيف أنّها اكتشفت ما يجري في الخفاء بين زوجها وصديقتها طافش وكيف أنّها جعلته يعترف بنفسه بهذه المسألة التي لم تتمكّن من مسامحته عليها وطالبته بالإنفصال استناداً إليها.

هل هذا ما سيحصل يا ترى مع وفاء أو أنّ تجربة الماضي لقّنت بطل مسلسل "الهيبة"، الذي أثارت تفاصيل أحداثه حماس الجمهور العربي كلّه، الدرس ولن تجعله يُقدم على ارتكاب خطأ قد يجرح به شريكته ويؤذي بالتالي مكانته من جديد؟ هل أنّ أحداث تلك الفترة ستعود لتتكرّر على مسمعنا يا ترى وأمام عيوننا مع نفس البطل ولكن مع بطلةٍ مختلفة؟

أسئلةٌ كثيرةٌ تُطرح حالياً بخاصة وأنّ خبر عقد قرن الكيلاني بحسن جاء مفاجئاً وصادماً للغاية قبل أيّامٍ معدودة من إطلالته على الشاشة الصغيرة في مسلسله الرمضاني الذي يلعب فيه دور البطولة مع نادين نجيموالذي تعرّفنا على إعلانه الترويجي منذ أسابيع، ولكنّ الإجابة ستكون واحدة في نهاية المطاف ولن نتعرّف عليها إلّا بعد مرور الأيّام والأسابيع وبعض الوقت الكفيل ببلورة مصداقيّة وصحّة الحب الذي يجمع العروسيْن الجديديْن.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك