الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

تيم حسن في هذا الفيديو أضحك الجمهور وخسر لقب "الجبل"

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
رقصٌ مضحك وتصرفات ارتجالية بحت.

يلعب الممثل السوري الوسيم تيم حسن حالياً، هو الذي دخل القفص الذهبي منذ فترةٍ مع وفاء الكيلاني، دور البطولة في مسلسلٍ لا شك في أنّه نال نسبة مشاهدة ومتابعة عالية جداً وأحبّه الكبير والصغير وتابع حلقاته كل من يحب هكذا أنواع من الأعمال التي تحكي عن العشائر والأخذ بالثأر، دورٌ تميّز به بصلابته وقوّة شخصيّته التي فرضها على أهل ضيعته "الهيبة" وحتّى على أفراد عائلته وبصرامته في الدفاع عن نفسه أمام أعدائه وشهامته في صون كلمة والدته وتنفيذها بحذافيرها.

وهو الملقّب اليوم بـ"شيخ الجبل" عُرف في الماضي بشخصيّات لا تشبه بتاتاً وإطلاقاً الشخصيّة التي يلعبها حالياً في مسلسله الرمضاني الذي توقّع البعض نهايته، شخصيّات وأدوار أحبّها الجمهور العربي كلّه وتابعها عن كثب ولا شك في أنّها شكّلت العامود الأساسي والفقري في مسيرته المهنيّة الطويلة والممتلئة بالنجاحات الواحدة تلوَ الأخرى، وإذا ما أردنا تذكّر إحداها لا يسعنا سوى مشاهدة هذا الفيديو المثير للجدل والتساؤلات الذي انتشر على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي لمشهدٍ عائدٍ إلى مسلسل "زمن العار" الذي صدر في العام 2009 والذي لعب فيه صاحب الشأن دور البطولة إلى جانب عمالقة نجوم التمثيل.

هو فيديو قديمٌ ومن الذاكرة أراد بعض الروّاد على ما يبدو إثارة بعض الجلبة بفضله وإلقاء الضوء على المميّزات والخصائص البسيطة التي كان يجسّدها تيم في بداية مشواره والتي تختلف بالمضمون وحتّى بالشكل عن أدواره اليوم، مشهدٌ يطل فيه وهو يقود سيّارته بنفسه ويرقص بطريقةٍ طريفةٍ للغاية على إيقاع أغنية "ابو جعفر يصبرني" فأخذ يتمايل بحزام الأمان وهو يضع القفازات السوداء اللون بيديه اللتين لم يتردّد في تحريكهما شمالاً ويميناً كنوعٍ من الإنسجام والتفاعل مع النغم السريع الذي كان يسمعه.

ولا بد من الإشارة إلى أنّ حسن الذي يُقال أنّه تفوّق على نادين نجيم هذه السنة كان يتمتّع حينها بشاربين طويلين وبجسمٍ ممتلئٍ نوعاً ما على عكس يومنا هذا، إذ غدا اليوم نحيفاً ويتميّز بقامةٍ ممشوقةٍ ورشاقة ٍكبيرةٍ وساحرةٍ مع ذقنٍ بات يُعرف بها ويحاول جميع الرجال والشباب تقليده على أساسها، هو تيم حسن الذي لم يعد شاباً موهوباً عادياً ينال أجراً بسيطاً عن دوره في هذا المسلسل أم ذاك إنّما أصبح وبكفاءته بطلاً حقيقياً تُرفع له راية النجوميّة ويليق به لقب النجم الكبير.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك