الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

تيم حسن يلتقي نسرين طافش بالصورة: موقف مؤثر لكنها تجاهلته

كلام العيون فضحهما.

هما نجمان لا تنفك الإشاعات عن ملاحقتهما ولا تنفك الصحافة عن مطاردتهما وكأنّهما الوحيدان اللذين أحبّا بعضهما البعض في يومٍ من الأيّام وافترقا لاحقاً لسببٍ من الأسباب، هما ممثلان ارتبطا منذ سنوات وأعوام بقصّةٍ شنيعة بعض الشيء ومهينة يبدو أنّ أحداً منّا لم يتمكّن حتّى الساعة من نسيانها ومن غض النظر عنها وكأنّها ستبقى كوصمة عارٍ في حياة كل منهما، على الرغم من أنّ الأول قد تزوّج اليوم ونسي ما حصل معه في الماضي والثانية تابعت حياتها بشكلٍ طبيعي وحتّى أنّها دخلت إلى عالم الغناء ولم تقتصر نجوميتها على التمثيل أبداً.

هما نسرين طافش وتيم حسن اللذان نعود إلى التحدّث عنهما من جديد وكالعادة بعد الصورة التي حب البعض أن يُعيد نشرها على المواقع الإلكترونية كافّة والعائدة إلى المسلسل الذي شاركا فيه معاً منذ سنوات ألا وهو "الاخوة"، نعم هو مشهدٌ سبق أن أطلّا فيه المعنيين بالأمر وفقاً للسيناريو وحبكة القصّة اللذيْن كُتبا لهما وتحتّم عليهما بالتالي إلقاء التحيّة على بعضهما البعض بالأيدي، عملٌ لا ندري أصلاً كيف وافقا على المشاركة فيه مع أنّه أتى عقب البلبلة والفضيحة التي ارتبطا فيها.

وفي ذلك المشهد الذي لا بد أنّه تحقق في الحقيقة وعلى أرض الواقع في يومٍ من الأيّام، تطل نسرين التي فاجأتنا بجرأتها منذ أيامٍ بكامل أناقتها وجمالها وهي تُلقي السلام على زميلها من دون النظر إليه أبداً، نعم تجاهلته وغضّت النظر عن وجوده في خطوةٍ لا ندري ما إذا كانت مقصودة منها أم محتّمة عليها بحسب التعليمات الإخراجيّة المفروضة عليها، كانت تنظر إلى من كان معهما في ما هو حرص في المقابل على تأمّلها فانفضح بسبب عينيه اللتين لم تُصوَّب إلّا نحوها واللتين لم تتوجّها إلّا إليها.

مشهدٌ قد لا يتكرّر من جديد ومن المتوقّع ألّا نعود لنرى تيم الذي انضمّت إليه نيكول سابا في "الهيبة 2" ونسرين من جديد مع بعضهما البعض في عملٍ آخر، أسواء كان فيلم أم مسلسل، مشهدٌ يبقى في النهاية مزيّف ومصطنع ومجرّد تمثيل لا أكثر ولا أقل ولا يمت الحقيقة بأي طريقةٍ أو شكل، ولكن سيبقيا هذين الشخصين أطمحا إلى ذلك أم لا مرتبطيْن بقصّةٍ مثيرة للإهتمام هزّت الوسط الفني يوماً ما ولا تزال تداعياتها ونتائجها تتوافد إلينا حتّى اليوم.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك