الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس 4

ثقة مي عز الدين تضاعفت بعد التجميل: لوكات غريبة وجريئة وصور بالجملة

مي عز الدين تعود إلينا في جلسات تصويرية لا تحصى
18 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
مي عز الدين تعود إلينا في جلسات تصويرية لا تحصى
هل سينتهي هذا الهوس يا ترى قريباً؟

كأنّها كانت تنتظر الساعة التي ستتحلّى فيها بالجرأة الكافية لـتغيّر أنفها وتعدّل عليه حتّى تغيّر معه حياتها بأكملها وتصبح إنسانة مختلفة عن تلك التي كنّا نعرفها من قبل، كأنّ كل ما كان ينقصها وكل ما كانت بحاجةٍ ماسّةٍ إليه هو الخضوع لبعض العمليّات والجراحات حتّى تصبح ملمّة أكثر بعالم مواقع التواصل الإجتماعي وتحديداً بعالم "انستقرام"، وكأنّ كل ما سعت إليه عبر الأعوام والسنوات هو اكتساب ثقة بالنفس لتُكثر من إطلالاتها علينا بصورٍ ولقطات لم تعد ترضى إلّا بأن تُلتَقط لها في إطار جلسات تصويرية كثيرة ولا تُحصى.

إنّها باختصار مي عز الدين التي تحوّلت إلى امرأةٍ جديدةٍ منذ اليوم الذي غيّرت فيه أنفها والنهار الذي رسمت على جسمها بعض التاتوهات والوشوم، هي تلك الممثلة المصرية التي لم نكن نعلم شيئاً عنها إلّا عندما تعود إلينا بمسلسلٍ خلال رمضان أو بفيلمٍ خلال عيد الفطر والتي غدت اليوم على عكس كل توقّعاتنا الممثلة التي لا ننفك عن رؤيتها ورصدها بسبب صورها الكثيرة التي تحرص على مشاركتها معنا، صورٌ بالجملة كاملة ومتكاملة من حيث مضمونها ومحتواها والإطار العام لها جعلت منها إنسانة نشطة عبر "انستقرام" لا يكتمل يومها ونهارها إلّا إذا وقفت يومياً أمام الومضات وارتدت أحلى الثياب وأجمل الأزياء.

لوكات لا تُحصى منها الجريئة ومنها العاديّة تعود بها مي التي اتُهمت بالسرقة لتدهشنا وتسحرنا وتذهلنا بجمالها الخارق الذي لا ينقصه إلّا ابتسامةً واحدةً منها فقط دائماً ما تبخلنا بها وما تحرمنا منها، وذلك بعبسةٍ لا تفارقها البتّة ما زلنا نتساءل عن سببها والدافع وراءها، لوكات عجيبة لا نشعر أبداً بأنّها لا تناسبها وذلك بفضل ثقتها الكبيرة بنفسها التي باتت تعلم كيف تجسّدها أمام الومضات وكأنّها بالفعل ملمّة بعالم التصوير والأزياء والموضة منذ زمنٍ بعيدٍ وليس منذ أسابيع وأيّام وأشهر معدودة.

هذه هي حال بطلة مسلسل "وعد" بعد التجميل الذي كان كفيلاً إذاً بتغييرها وقلبها رأساً على عقب، وتحويلها من ممثلةٍ تخجل من إصبع يدها الصغير إلى نجمة بوسترات ترويجية ووجهاً تجارياً لعددٍ من مصمّمي الأزياء، هي التي عملت جاهداً بالطبع لكي تصبح متصالحة أكثر مع ذاتها ونفسها وتقترب أكثر فأكثر من جمهورها الذي بات يطالبها بالكف ولو قليلاً عن الجلسات وتكريس الوقت أكثر للمشاريع التلفزيونية والسينمائية.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك