جسيكا البا:"إخترت هذه الأدوار خوفا من الإنتقاد"

تطلّ دائماً بأسلوبٍ مميّز. هي سيّدة أعمال ناجحة جداً وأمٌ لهونور وهافن. زوجها كاش وارن هو رجلٌ مثاليّ بكلّ ما للكلمة من معنى.

بإختصار، تملك جسيكا البا كلّ ما يمكن أن يجعلها سعيدة ومكتفية في حياتها.

لكن في مقابلةٍ أجرتها معها مجلة Glamour بنسختها البريطانيّة، صرّحت جسيكا بأنّ كلّ ما تزاوله من مهن لا يثير الإعجاب وليست مقتنعة به تماماً.

راقصةٌ في Honey وبطلة مثيرة جداً ومغرية في Fantastic Tour وراقصة تعرّي في Sin City وراكبة أمواج في Into the Blue وإمرأة عاشقة في Valentine's Day... مسيرة مهنيّة كبيرة في عالم السينما لم تلمع بسبب جرأتها في لعب هذه الأدوار، بل ووفقاً لها، جسّدتها خوفاً من الإنتقاد.

وإلى مجلّة Glamour تقول:"لا أعلم ما إذا تمّ وضعي في خانة معيّنة، ولكننّي إتّخذت قراراتي "بكلّ ثقة" كممثلة وأتحمّل كامل المسؤوليّة أسواء نجحت في تأديتها أم لا. لم أتفوّق بسبب الأدوار بحدّ ذاتها، بل لأننّي أنا التي لعبتها على طريقتي الخاصّة. كنتُ أخاف من الإنتقادات التي قد تطالني لذلك أردت أن أرضي الجميع".

وتتابع جسيكا لتؤكّد أنّه في الماضي، لم يكن هناك من أدوار جيّدة للممثلات النساء وتقول:"عندما بدأتُ مهنتي، أي في التسعينات، كانت الأمور أصعب بكثير من اليوم. حالياً هناك متّسع من الأدوار والكثير من الشخصيّات التي تستطيع الممثلة تأديتها بحريّة وبسلاسة. في الماضي، لم يكن أحد يسمع بـجنيفر لوبيز ، ولم تكن هالي بيري قد حصلت بعد على جائزة اوسكار حتّى...".

أما بالنسبة لدورها في Sin City، تؤكّد جسيكا أنّها غالباً ما تفرض بنداً في العقود التي توقّع عليها، ويتعلّق بالتعرّي، حيث تقول:"لا أريد أن يرى جديّ ثدييّ. هذا كلّ ما في الأمر".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك