الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

جنيفر لوبيز تحتفل بعيد ميلاد توأمها إلى جانب طليقها بالصور

نهاية أسبوع مثيرة ومليئة بالنشاطات أمضتها جنيفر لوبيز لوحدها ومع عائلتها، لتُظهر من جديد بأنّها تستطيع أن تنظّم كل الأمور من حولها أسواء المهنيّة أم الشخصيّة.

فقبل التوجّه إلى حفل جوائز الأوسكار المُنتظر والتألّق بفستانٍ واسع عاري الصدر عكس جمالها وجاذبيّتها، كانت هذه النجمة العالميّة على موعدٍ مع حفلة من نوعٍ آخر ومع لقاءٍ جمعها بزوجها السابق مارك أنتوني.

أمٌ مثاليّة وفنّانة نموذجيّة، لم تفوّت لوبيز هذا العام فرصة تنظيم حفلة رائعة لتحتفل مع عائلتها كلّها بعيد ميلاد توأمها ماكس وإيميه اللذين بلغا سن السابعة.

وبالفعل يومٌ من الخيال أمضاه هذان الصغيران إلى جانب والدتهما ووالدهما مارك، إذ على الرغم من إنفصالهما عن بعضهما البعض، نجح هذا الثنائي السابق في المحافظة على علاقة وطيدة ومتينة لضمان رفاهية ولديْهما وسعادتهما.

"الحب هو كل ما يهم"، تصريحٌ كانت قد عبّرت عنه بطلة The Boy Next Door خلال وثائقي كان قد خُصّص لها في شهر يناير الماضي على شاشة HBO، حيث تابعت قائلةً:

"على الرغم من إنفصالنا الأليم، استطعنا أن نحافظ على روابط جيّدة بيننا، واليوم مضينا قُدُماً في حياتنا لأنّنا نجحنا في تجاوز هذه العقبة وهذه التجربة القاسية".

كلامٌ جسّدته لوبيز خلال حفلة عيد الميلاد هذه، لأنّها لم تتردّد أبداً في دعوة طليقها، ومعاً استمتعا في تصميم ديكور مستوحى من لعبة فيديو ماين كرافت التي يبدو أنّها من الألعاب المفضّلة عند التوأم.

وبين قلعة نفخ عملاقة استطاع الأولاد أن يمرحوا في داخلها، وأجهزة سامسونج غالاكسي كانت متوفّرة أمامهم، وقمصان طُبع عليها شعار لعبة ماين كرافت وُزّعت لهم، لا شك في أنّها كانت حفلة يحلم بها كل طفل في العالم أجمع.

ووفقاً للصور التي نشرتها على حسابها على إنستقرام، نستطيع أن نرى بوضوح السعادة التي كانت تملأ عيون الصغيرين وهما يتمايلان أمام الكاميرا إلى جانب والدهما ووالدتهما اللذين لم تفارقهما الإبتسامة أبداً.

وعن عمر الـ45، عكست لوبيز من جديد جمالها الطبيعي الذي اعتدنا عليه في كل إطلالة لها أسواء في الحفلات الكبيرة أم العادية، وهي إلى جانب والدها دافيد، ولكنّ المثير في الموضوع كلّه هو أنّه لم يكن هناك أي ظهور لـكاسبر سمارت، على الرغم من الإشاعات الكثيرة التي تقدّر عودتهما إلى بعضهما البعض.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك