الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

حالة سعد المجرد النفسية صعبة جداً وأزمة جديدة تعترض طريقه في هذه المحنة

كانت تنقصه بعد هذه القصة ليتفاقم وضعه أكثر بعد!

هل سيُقدم سعد المجرد يوماً على "الإنتحار"، هل من المعقول أن يتفاقم وضعه النفسي وأن ينتهي به المطاف بالإقدام على خطوةٍ قد يحرق بها قلب والديْه عليه؟ أسئلةٌ من هذا النوع بات من الضروري والبديهي طرحها اليوم أمام التقارير الكثيرة التي انتشرت عبر المواقع الإلكترونية كافة والتي بدأت تتحدّث عن تدهور حالة سعد النفسية وتراجعها إلى الوراء يوماً بعد يومٍ، كآبةٌ تخالجه حالياً بشكلٍ كبيرٍ بخاصة بعد تورّطه مؤخراً بقضية اغتصاب فتاةٍ فرنسية جديدة في سان تروبيه ومرارةٌ بدأ ينغمس فيها أكثر فأكثر بعد أن رأى نفسه ضحيّة أخبار وأقاويل قد يكون بالفعل بريئاً منها لا أكثر ولا أقل.

وأن يعيش اليوم تعاسةً وانغلاقاً على الذات فهذا طبيعي في النهاية لأنّ المشاكل والورطات لا تنفك عن الدخول إلى عقر حياته الخاصة والشخصية، وأن يبتعد عن الأضواء وعن مواقع التواصل الإجتماعي وتحديداً عن "انستقرام" وهي المنصّة التي كان يلوج إليها يومياً ليتشارك مع أحبابه ومعجبيه أجمل صوره وأحلاها فهذا لا يُنبئ بالخير أبداً ولا يبشّر بنهايةٍ سعيدةٍ وجيّدةٍ إنّما العكس تماماً، وبالفعل نستطيع أن نلاحظ جميعنا غيابه حتّى هذه الساعة عن تلك المنصّة الأحب على قلبه وهذا ما يؤكد الأخبار التي تتحدّث عن يأسٍ يخالجه في هذه الآونة وهذا ما دفع كما أشار أحد الإعلاميين اللبنانيين بوالديه إلى السفر للبقاء إلى جانبه خوفاً من أن يُقدم على خطوةٍ قد لا يتمكّن من الندم عليها بعد وقوعها.

هي أمٌ وهو أبٌ يُقال أنّهما سيتوجّهان إلى فرنسا ليدعما إبنهما في هذه المحنة الجديدة التي يمر بها والتي خرج منها مقابل كفالةٍ ماليةٍ إلى حين التحقق من ملابسات القضيّة أكثر والإستماع من جديد إلى الشهادات المقدَّمة في هذا السياق، على أمل ألّا تتدهور صحّته النفسية أكثر بعد أن يعي بالخبر الآخر الذي طاله والذي أتى ليهدّد على ما يبدو نجوميته وشهرته اللتين اعتقدنا أنّهما لن يمس بهما شيء، هو خبر إلغاء إسمه من قائمة المرشحين ليفوزوا بجائزة "Afrima" للعام الحالي بعد أن كانت فرص فوزه بها كبيرة وكثيرة.

نعم كان مرشّحاً عن فئة "أفضل مطرب في افريقيا" و"افضل اغنية في افريقيا" و"افضل فنان عن عمل فني في شمال افريقيا" بخاصة بعد النجاح الساحق الذي حققته أغنيته الأخيرة "Casablanca" منذ طرحها عبر "يوتيوب"، ترشيحات ها هي إدارة الحفل المرموق قد ارتأت أن تسحب إسمه منها بشكلٍ رسميٍ بسبب قضية الإغتصاب الأخيرة التي نالت منه وهذا ما يدل على أنّ صيته بدأ يرتد عليه وعلى مشواره سلباً ومكانته كفنانٍ مغربيٍ مشهورٍ ومحبوبٍ بدأت تتزعزع بشكلٍ ملفتٍ وواضح.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك