الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

حبيبة سعد المجرد السابقة تدعمه بالفيديو: هل تتجرأ على العودة إليه؟

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
بعد الفضيحة التي طالته ولا تزال!

الجميع انتظر خروجه من السجن بفارغ الصبر والجميع رفع الصلوات والدعاء إلى الله ليفك أسره ويعود إلى عائلته وأحبابه وجمهوره الكبير بصحةٍ سليمةٍ وبتفاؤلٍ كبيرٍ، وبالفعل لم يتأخّر هؤلاء أنفسهم في العودة إلى مواقع التواصل الإجتماعي ليباركوا له بعد أن أدركوا أنّ قاضي التحقيق بقضيّته أطلق سراحه أخيراً وليعبّروا عن سعادتهم الكبيرة بخروجه من المأزق الذي علق فيه ولو مقابل شروطٍ وقيودٍ صارمةٍ بالفعل.

والمثير أنّه من بين المهنّئين ومن بين الأسخاص الذين لم يهاتفوه شخصياً ولكنّهم أعربوا عن فرحهم باستعادته لحريّته نذكر حبيبته السابقة "لورا فريس"، هي التي سارعت إلى حسابها عبر "انستقرام" لتنشر فيديو أطلّت فيه وهي تغنّي وترقص وتهتف على إيقاع أغنية "غلطانة" كلفتةٍ معنويّةٍ ارتجاليّةٍ وعفويّةٍ منها أرادت أن تُهديها له لتحتفل ولو من بعيد بخروجه من الحبس الذي أمضى فيه حوالى الستّة أشهر، فيديو علّقت عليه كاتبةً: "أهلاً بعودتكَ يا سعد. أنا سعيدة من أجلكَ كثيراً".

وبالفعل سعادةٌ كبيرةٌ استطاعت هذه الشابة بلورتها وتجسيدها أمام الكاميرا بينما كانت جالسة في السيّارة مع صديقيْن لها أخذوا يغنوّن معاً الأغنية المشهورة التي سبق أن تربّعت على عرش المراتب الأولى في سباق الأغاني، مبادرةٌ لا ندري ما إذا كانت تحمل في باطنها وخلفيّاتها هدفٌ معيّنٌ أو مغزى ما علماً بأنّ علاقتهما قد باتت من الماضي البعيد وقد مر الوقت عليها وانقضى، هي التي لا ندري ما إذا كانت تحمل في قلبها حتّى الساعة أي مشاعر أو أحاسيس تجاه المعني الأول بالأمر وما إذا كانت مستعدّة لإعادة إحياء العلاقة معه في حال طمح هو إلى ذلك بعد أن يرى لفتتها هذه ومبادرتها تلك، بخاصة بعد الفضيحة المشينة والمهينة التي ارتبط إسمه بها.

فضيحةٌ أثّرت بطريقةٍ أو بأخرى على مشواره الغنائي ولو خرج منها بريئاً لأنّ الجميع سيبقى قادراً على تذكّرها والإشارة إليه استناداً إليها، وهذا ما يعني أنّها ستؤثّر سلباً على حياته العاطفيّة وعلاقاته مع الفتيات والشابات اللواتي سيشعرن ومن دون أن يقصدن أو يتعمّدن ذلك بالخوف في كل مرّةٍ سيحاولن التواصل مع محبوبهم الغالي وعزيزهم وبالقلق لأنهنّ لن يستطعن نسيان ما مر به أبداً.

هل تتجرّأ على العودة إليه في حال عرض عليها ذلك؟ هو السؤال الذي نطرحه اليوم بعد انتشار هذا الفيديو الذي أرادت لورا فريس أن تفتح لربّما صفحةً جديدةً عن طريقه مع صاحب أغنية "انت معلم"، هو الذي عاد وارتكب خطأً كبيراً عندما قبل بالتقاط الصور مع مجموعة من المعجبات اللواتي كنّ موجودات يوم البارحة خارج قاعة المحكمة التي عُقِدت من جديد من أجله، وهي الهفوة التي كانت ستقلب ضدّه لو لا تدخّل المحامي الخاص به لإنقاذه منها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك