الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

حب عبر انستقرام: مايا دياب سعيدة بعناق هذا الرجل بالصورة

تعليقها هو الدليل الواضح على ذلك.

ليس من الضرورة أبداً أن ترتدي أزياء فاضحة وجريئة ومغرية وأن تكشف النقاب عن مفاتنها وتضاريسها لتتصدّر العناوين الأولى وتغدو على لسان الكبير والصغير، كما وليس من اللازم أن تعتمد تسريحة شعر غريبة عجيبة أو أن تحمل حقيبة فريدة من نوعها ومميّزة لتغدو أهم بأخبارها من أي زميلةٍ موجودة مثلها على الساحة الفنية، إذ يكفي أن تعود مايا دياب إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" بلقطةٍ جديدةٍ لها أو بصورةٍ حديثةٍ لتصبح تلك المادّة التي تقدّمها لنا بمتناول الجميع واسمها هي بالتالي على كل فاهٍ وفي كافة المقالات.

هذا ما حصل تحديداً حين رجعت مايا التي اتُهمت بالتقليد منذ أيام إلى "انستقرام" منذ يومٍ تقريباً، وذلك لتتشارك مع معجبيها ومتابعيها صورةً أطلّت فيها وهي سعيدة ومرتاحة للغاية بين أحضان رجلٍ أسمر وسيم، كلّا لم تكن ترتدي ما يكشف النقاب عن ثدييها أو مؤخرتها أو مفاتنها الجميلة الباقية لأنّها كانت نوعاً ما محتشمة بذلك الفستان الأسود القصير الذي استعرضت به فقط ساقيْها المثيرتين، وفي ما لم نتمكّن من رصد مكياج وجهها بالكامل بسبب نظاراتها الشمسيّة التي كانت تضعها على عينيها ولم نستطِع تأمّل تسريحة شعرها بسبب تلك القبّعة التي كانت تتمايل بها أمام الكاميرا، نجحت في لفت أنظار الجميع إليها وفي جذب العيون نحوها وذلك من خلال وقفتها المثيرة وهي بين يدي ذلك الرجل الذي غدا بالتأكيد ولو للحظةٍ من اللحظات أسعد رجلٍ في الدنيا كلّها.

وفي ما اعتقد الروّاد أنّه حبيبها السري الذي كان يتكلّم عنه البعض وظنّوا بالتالي أنّ صاحبة أغنية "يا قاطفين العنب" قد قرّرت أخيراً الكشف عن هويّته وإعلامنا بأمره، تبيّن لاحقاً بحسب التعليق الذي أرفقته بنفسها بصورتها تلك أنّ هذا الشاب ليس سوى مزيّن شعرها "وسيم ستيف" الذي تربطه بها علاقة متينة وقوية ووطيدة تسمح له بالتمايل بالقرب منها بهذا الأسلوب وهذا الشكل، وتتيح له الفرصة بمعانقتها من الخلف وملامسة جسمها وكأنّه حبيبها أو شريك حياتها أو شيئاً من هذا القبيل.

"يجعلني أشعر وأبدو أفضل"، نعم هذا بإيجاز واختصار ما كتبته مايا التي احتشمت بالكامل في دبي لتشرح للجميع نوع الصلة والرابط الموجودين بينها وبين ستيف، ولعل سنوات التعاون والعمل معه جعلتها تصل إلى هذه المرحلة التي تتقبّل فيها سلوكه هذا معها وتصرّفه ذاك، وكنّا نتمنّى بالفعل أن يكون هذا الرجل هو حبيبها المزعوم وألّا يكون مجرّد شخص من طاقم عملها، هي التي وفي سياقٍ آخر يُقال أنّها قد تعود إلى التمثيل للمشاركة في تصوير خماسية ضمن مجموعة خماسيات ستُعرف بعنوان "حدوتة حب" والتي ستطل فيها مثلاً كل من نادين الراسي وسيرين عبد النور.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك