الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

حفل جوائز الاوسكار 2016: صور اسوأ إطلالات النجمات على السجادة الحمراء

أطل الحفل المنتظر ومعه أطلقت تلك النجمات العنان لأنفسهنّ وارتدين ما يجعلهنّ مسخرة الجميع.

انسدلت الستائر وانبسطت السجادة الحمراء أمام مسرح دولبي الشهير في لوس انجلوس، وتمركز الصحافيّون في أماكنهم الخاصّة وجُمّدت الكاميرات والآلات التصويريّة في المربّع المخصّص لها، ومعهم وقف المراقبون والمطّلعون ليشاهدوا من بعيد الحفل السنوي الذي من أجله تتأهّب كل الشاشات لنقله وبثّه مباشرةً على الهواء، والذي من أجله تتحضّر كل المواقع الإلكترونيّة وبالتالي مواقع التواصل الإجتماعي للتداول به والتحدّث عنه، إنّها النسخة الـ88 من حفل جوائز الأوسكار للعام 2016.

لمَ هذه التحضيرات كلّها وما السبب وراء هذه التجهيزات كافّة؟ سؤالٌ لا شك في أنّ جوابه بسيطٌ جداً، لأنّ هذه السهرة التي تُقام سنوياً لا تطال وتخص الفائزين فيها والخاسرين فحسب، كما وأنّها لا تتصدّر عناويننا الأولى لأنّها الفرصة المثالية التي ينتظر أهم الممثلين والممثلات اغتنامها لإثبات أنفسهم في الساحة التمثيلية الهوليووديّة فقط، فهي أيضاً الساحة الشاسعة والأولى والأخيرة التي يترقّبها نجومنا وتحديداً نجماتنا ليُظهروا ما عندهم من جمالٍ وجاذبيّة وسحرٍ لا يجدون مكاناً أروعَ من السجادة الحمراء لتجسيدها كلّها.

فالستارة التي تكلّمنا عنها في المقدّمة تنفتح أمام أزيائهم وأكسسواراتهم، والسجادة الشهيرة تنشرح لاستقبالهم من أبواب سيّاراتهم إلى داخل قاعة المسرح الذي ينقل لنا الإحتفال المَهيب، أمّا الصحافيون الذين يأتون من المحطّات المختلفة، الأوروبية والأميركية وغيرها فيستعدّون لرصد عُريهم وفسقهم أم حشمتهم ورصانتهم، والآلات الفوتوغرافيّة تتجهّز بالتأكيد وكالعادة لمراقبة الأخطاء أو الزلّات التي قد يقعون في فخّها وشباكها، ففي النهاية كل ما يهم مشاهدو هذا الحدث هو، وبغض النظر عن معرفة الفائز والفائزة، التمعّن بما ترتديه هذه وما تتألّق به تلك.

هي لوكاتٌ مختلفة حضّرتها النجمات تحديداً منذ أشهرٍ ليتنافسن مع زميلاتهنّ على لقب "الأجمل والأنسب والأرقى والأحسن"، منهنّ من نجح في الإختبار بامتيازٍ ومنهنّ من فشل بإخفاقٍ لأنّ أزياءهنّ التي اعتقدن أنّها تلائمهنّ وتناسبهنّ جعلتهنّ مسخرة الجميع بشناعتها وبشاعتها وقباحتها، وعنها وجب علينا التحدث والتكلّم ونقلها إليكم كما هي.

- أليسيا فيكاندر: تألّقت بفستانٍ أصفر لم يتناسب تماماً مع طولها، كما وأنّه جسّد حجم صدرها كما هو في الحقيقة، وتصميم القماش المُستخدم من الخلف بدا كالستائر الملفوفة ببعضها البعض.

- ميندي كايلنغ: تألّقت بهذا الوشاح الأزرق الذي زاد من حجمها عوضاً عن إخفاء سمنتها بطريقة أو بأخرى.

- ووبي غولدبرغ :عادةً ما ترتدي السيّدات والآنسات اللون الأسود لأنّه يخفي عاهات الجسم وتضاريسه، ولكن عند ووبي للأسف انقلبت المقاييس كلّها وتبدّلت القاعدة المعروفة.

- ديان وارن: تألّقت بثيابٍ وحذاء رجوليّة بامتياز لم تعطها للأسف أي أنوثة أو جاذبيّة.

- أوليفيا وايلد: اختارت فستاناً أبيضَ جميل ولكنّه مكشوف عند منطقة الصدر بشكلٍ مبالغ فيه بعض الشيء.

- روني مارا: ارتدت فستاناً أبيض شنيع عكس بهاتة بشرتها فشبّهه البعض بغطاء الطاولة، ونسّقته مع حذاءٍ صيفي سلب منها الجاذبيّة التي كان عليها التألّق بها.

- ساندي بويل: هي مصممة أزياء عالميّة ولكنّ إطلالتها هنا في الأوسكار لم تعكس هذا الواقع أبداً.

- تشارلوت رامبلينغ: تألّقت بفستانٍ قبيح وبسيط جداً وعادي لا شك في أنّه لا يتلاءم أبداً مع أجواء الحفل وأهميّته.

- راشيل ماك ادامز: لونٌ جميل تناسب تماماً مع لون بشرتها ولكنّ بساطته المبالغ فيها بعض الشيء لم تُظهر مفاتنها المشهورة عندها.

- ليدي غاغا: اعتدنا أن نراها ترتدي الأزياء الغريبة والعجيبة، وها هي تطل هذه المرة أيضاً على السجادة الحمراء بزيٍ أخفى تضاريسها نعم ولكنّنا لم نفهم ما إذا كان فستاناً أم جمبسوتاً بالضبط!

- كيت وينسلت: تألّقت بفستانٍ أسود عادي جداً ولا شك في أنّ نوع القماش اللمّاع المستخدم فيه جسّد بدانتها ولم يخفِها، وحتّى أنّ شعرها لم يبدُ مصففاً بعناية كعادته.

- ليلي كول: هي عارضة أزياء عالمية ولكنّ ما ارتدته من زيٍ لم يُعرف بدايته من نهايته جعلها تبدو كطالبة مدرسة عادية.

- كريستين تشولي: ارتدت فستاناً لونه يشبه القهوة الممزوجة بالحليب الدسم!

- صوفي تورنر: بيدو أنّها ارتدت فستانها الشفاف من دون ملابسها الداخليّة.

- جينيفر جيسون لي: الكل أجمع على أنّ فستانها الطويل لم يتناسب أبداً مع قامتها القصيرة!

- إيسلا فيشر: تميّزت بفستانٍ عادي جداً رجّح البعض أنها سبق وارتدته في حفل تخرّجها من الجامعة.

- كيت بلانشيت: لم تنجح هذه المرّة بجذب أنظار الموجودين إليها، فالورود الكثيرة على فستانها لم تلاءم عمرها ومكانتها.

- هايدي كلوم: فشلت في ظهورها بهذا الفستان البنفسجي اللون والكل أكّد أنّ الوردتين الكبيرتين عليه جعلتاها تبدو كتلميذة مدرسة.

- آيمي بولر: تألّقت بفستانٍ أسود وعليه طُبعت الورود من كل الأشكال والألوان.

ولكي لا نتجاهل ظهور نجومنا الرجال على السجادة الحمراء، شخصان فشلا بالفعل باللوك الذي اعتمداه وهما فاريل وليامز الذي يبدو أنّه نسي جواربه تحت حذائه وأورلاندو جونس بسترته التي جمعت كل الألوان!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك