حقيقة هروب صافيناز من مصر

يشهد اليوم الإثنين، أولى جلسات محكمة جنح العجوزة برئاسة المستشار عمرو حسانين، لمحاكمة صافيناز في جرم رقصها ببدلة عارية تحمل ألوان علم مصر أمام الجمهور في مدينة العين السخنة، وهو الجرم الذي كان أصله بلاغاً تقدّم به أحد أصحاب الملاهي الليلية التي كانت تعمل فيها الشابة، وعلى خلفيّته كان ضبطها وإحضارها الى النيابة للتحقيق معها بعد أن تغيّبت عن حضور مواعيد سابقة حدّدتها النيابة.

وكان قدد تمّ الإفراج عن الفنانة المثيرة للجدل إلى حين تحديد الجلسة، بكفالة 20 ألف جنيه مع إستمررا كونها على ذمة التحقيق.

وفي الوقت الذي من المفترض فيه إجراء الجلسة اليوم الإثنين، 16 فبراير، 2015، إستطاعت الراقصة الأرمنية السفر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة مع أسرتها، وذلك على الرغم من وجودها على قائمة المنع من السفر لأنّها ما زالت على ذمة التحقيق مع القضاء المصري، إلّا أنّها تمكّنت من مغادرة البلد بمساعدة من أحد الشخصيات المهمة، وهو ما أثار ضجة كبيرة داخل مصلحة الجوازات المصرية، حيث من الممكن أن يتطوّر الأمر في حالة عدم مثولها اليوم أمام المحكمة.

مدير أعمال صافيناز، رفض التعليق على الأمر موضحاً أنّه ليس بالضروري أن تتواجد في جلسات المحكمة، وأنّ الأمر يتعلّق بوجود محاميها للدفاع عنها، و أصرّ على عدم الإفصاح حول حقيقة تواجدها في الإمارات أم داخل مصر، مع العلم أنّ مصادر عديدة تؤكّد سفرها لإحياء حفلات ومناسبات خاصة هناك، وأنّها ستعود لإرتباطها بأعمالٍ عديدة في مصر، من ضمنها فيلم جديد مع محمد السبكي ومسلسل "الضاحك الباكي" الذي تعاقدت عليه مؤخّراً، وستكون البطولة المطلقة لها فيه.

وفي سياقٍ متصل، نشير إلى أنّ صافيناز كانت قد عقدت مؤتمراً صحافيّاً بحضور محاميها ومدير أعمالها لتوضح حقيقة كل ما تتعرّض إليه من مؤامراتٍ هدفها أن يتمّ ترحيلها من مصر، إلّا أنها واجهت كل ذلك بصرامة وعناد، وقامت بتأسيس شركة إستثمار فنّي أطلقت عليها إسم "عروس البحر"، ويصل رأس مالها الى ما يزيد عن 3 ملايين جنيه.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك