الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

حلا الترك تركت الفن لتساعد أمها في البيت

وتعيش الطقوس الرمضانية كأي فتاة عادية.

كل الجمهور العربي على علمٍ ويقينٍ بأنّ حلا الترك تعيش اليوم حياتها بشكلٍ طبيعي وبسيط بين أحضان أغلى إنسانة على قلبها ناضلت بكل قواها من أجل أن تستعيدها وتُرجعها إلى منزلها في البحرين، كلّنا ندرك أنّ النهج الذي تتّبعه حلا في حياتها اليومية حالياً هو مغاير تماماً لذاك الذي كانت مُجبَرة على الرضوخ له حين كانت مع والدها محمد الترك وزوجته دنيا بطمة، نهجٌ غدا يتّسم بالدراسة ولا شيء سوى الدراسة وبعيش مراهقتها تماماً كأي فتاةٍ من عمرها والإبتعاد نهائياً عن الفن وتداعياته.

ولتعود وتؤكّد أنّ كل شيءٍ سيسري من الآن فصاعداً على خيرٍ ويرام وأنّ الحياة معها هي الأفضل لها، أكّدت منى السابر وفي مقابلةٍ جديدةٍ معها أنّ الفرح عاد ليعم منزلها بعد أن انتقل أولادها الثلاثة ليعيشوا معها، مع العلم بأنّهم سبق أن رفضوا هذا الأمر مراراً وتكراراً وطالبوا والدهم في أكثر من مرّةٍ بمساعدتهم ليتخلّصوا من هذا العبء، ونوّهت بأنّ حلا بالذات أصبحت إنسانة مختلفة بالشكل والمضمون ولا تولي اهتماماً واحداً حالياً إلّا لدراستها وعلاماتها وتفوّقها في فصولها.

من نجمةٍ مشهورةٍ ومعروفةٍ كانت لا تنفك عن الظهور على مواقع التواصل الإجتماعي والمشاركة في الحفلات الواحدة تلوَ الأخرى ولو على حساب صفوفها ومدرستها، غدت إذاً حلا التي احتفلت بعيدها الـ15 منذ فترة مع أمّها وشقيقيْها وجدّتها شابةً ترفض الإلتزام بأي عرض عملٍ مهما كان نوعه وتتابع دروسها من دون انقطاعٍ وتنال علامات عالية على كافّة المواد وحتّى أنّها ملتزمةٌ بحسب أمّها بالطقوس الرمضانية من صومٍ وصلاة على الرغم من التعب الذي تبذله للقيام بامتحاناتها الكثيرة على أكمل وجه.

مضيفةً أنّ الأمل في أن تصبح شابّة ناضجة ومتعلّمة ومثقّفة هو ما تصبو إليه وتسعى له، أفادت منى أيضاً التي اتُهمت بأنّها هي التي تقف وراء قرصنة حساب ابنتها عبر "انستقرام" بأنّ ابنتها الصغيرة ستصبح في يومٍ من الأيام ربّة منزلٍ كفوءة وها هي اليوم تساعدها في الطهي وإعداد أطيب المأكولات وحتّى الحلويات، وهي كلّها طرق وأساليب يبدو أنّ منى تحاول على قدر استطاعتها تعزيزها لابنتها لتشغلها عن كل أمورٍ أخرى لا بد أن تؤثّر عليها وفيها وتجعلها تتراجع من جديد إلى الوراء.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
حول هذا الموضوع