الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

حليمة بولند تختار فستاناً جريئاً لحفل في السعودية بالصورة

والرواد ينتقدونها بشدة على قلة أخلاقها!

الجميع يُجمع بأنّ حليمة بولند هي رمزٌ للإثارة والإغراء وبأنّها إمرأة لا تخف من أي انتقادات قد يوجّهها الجمهور إليها بخاصّة حين ترتدي ما يستفزّه وما يكيده وحتّى عندما تتحدّث بطريقةٍ فيها عنجهيّة ودلعٍ كبيرين، كما وأنّ الجميع يشير إلى أنّها ذكيّة في الطريقة التي تتعامل فيها مع الروّاد فتُبقيهم دائماً على اطّلاعٍ بأي جديدٍ عندها وعلى علمٍ بكل ما يحدث معها وما تنوي القيام به من نشاطات وأعمال تضيفها إلى مسيرتها التي لا ندري ما إذا كانت مقتصرة فقط على الإعلام.

مبدأٌ عادت هذه النجمة الكويتية التي أطلّت مؤخراً بالضفائر في أحدث جلساتها إلى بلورته وانتهاجه واعتماده، وذلك عندما استعانت بحسابها الرسمي على تطبيق "سناب شات" لتطلب من متابعيها ومعجبيها رأيهم في الفستان الذي كانت ترتديه والذي انتقته على ما يبدو لتتألّق به في أحد حفلات الزفاف التي تنوي تقديمها بنفسها والتي ستُقام في جدة في السعودية لإحدى أهم العائلات الكريمة هناك.

حفلٌ هي من أعلنت أنّه سيُقام يومَ غدٍ ولا شك في أنّها على استعدادٍ لإثارة البلبلة هناك والجدل، فقرّرت أن تضع نُصُب أعينها على هذا الثوب تحديداً الذي نرى كيف أنّه يأتي مفتوحاً نوعاً ما عن الصدر وضيّقاً بما فيه الكفاية ففصّل أردافها ومؤخّرتها وجعلها تبدو بدينة وسمينة، فستانٌ أسود اللون كلاسيكي للغاية وتألّف من الدانتيل ومن بعض التطريزات المثيرة للإهتمام ولكنّه لم ينل رضا هؤلاء الروّاد الذين رأوا فيه "قلّة أخلاقٍ وأدب" بخاصة وأنّها تنوي ارتداءه في مكانٍ محافظٍ ومتشدّدٍ للغاية كالسعودية.

هي نجمةٌ خليجيةٌ لذا كان عليها التنبّه إلى هذا الأمر وهذا الموضوع واختيار ثياب محتشمة أكثر من ذلك ولا تُظهر أمام الكاميرات أي جزءٍ من تضاريسها، ولكن هذا ما لم تفعله عن قصدٍ بالتأكيد، إذ جل ما تسعى إليه هذه المرأة في هذه الحياة هو تصدّر العناوين الأولى بشتّى الطريق والوسائل ولو أتت أحياناً مشوّهة لصورتها ومكانتها وقيمتها ومستواها، نعم فستانٌ جميلٌ ولكنّه لا يتلاءم أبداً مع التقاليد العربية والشرقية المعترف بها في بلداننا والتي تحاول أي نجمةٍ عدم تخطّيها وتجاوزها.

هل ستعدل عن قرارها هذا وتختار فستاناً آخر؟ هو السؤال الذي سنكتشف الإجابة عنه يوم غد في حال اصطحبتنا بولند التي اعترفت مرّة بأنها تملك مواهب كثيرة لم تكشف عنها بعد معها إلى حفل الزفاف هذا من خلال صورها وفيديوهاتها من هناك، وفي حال لم تتخلَّ عنه نتوقّع بالتأكيد أن يسارع الروّاد إلى انتقادها والتجريح بها وإهانتها بطريقةٍ أو بأخرى وهذا ما لا تريده هي بالطبع وما لا تتمنّاه وما لا تبالي به في الوقت نفسه وما لا تكترث له في حال تم.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك