الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

حليمة بولند تعترف: "لدي مواهب كثيرة ولكن أخجل من قولها"

في أحدث مقابلاتها التلفزيونية.

بدلعها الإعتيادي وغنجها المفرط ودلالها المشهورة والمعروفة به، لم تتردّد حليمة بولند هذه المرّة في الرد على الأسئلة التي طُرحت عليها خلال إحدى المقابلات التلفزيونية معها، وعلى عكس ما حصل المرّة الماضية حين شعر الجمهور بفظاظتها وتشاوفها واحتيالها في التهرّب من الأسئلة التي طالت حياتها الشخصية، سارعت هنا وفي المقابل إلى الرد بسلاسةٍ وبساطةٍ مطلقتين.

عن أمورها اليومية سُئلت وعن أسرارها التي يجهلها البعض لم تتأخّر في الإفصاح، فأكّدت وفي سياق هذا الحديث الشيّق والقيّم أنّ الصديقة الأغلى على قلبها هي والدتها وتلجأ أحياناً إلى ابنتها مريم فتتحدّث معها وكأنّها شابة أمامها لتتشارك معها همومها وأحزانها، ونوّهت بأنّها تحب الإستماع إلى الأغاني ولكنّها ليست مهووسة بها، ورفضت في المقابل البوح عن أغلى فاتورة دفعتها.

مشيرةً إلى أنّها لا تحب أن تعطي أغراضها لأحد إلّا لابنتيها ولن يحصل هذا الموضوع إلّا عندما تكبران، أكّدت بولند التي فاجأت الجمهور كلّه بقصّة شعرها الجديدة أنّها لا تزال تحتفظ حتّى الساعة بطقم الألماس العائد إلى زواجها، ولكن ما أثار بلبلة وحث الجمهور على انتقادها بشدّة هو إجابتها عن الموهبة التي تتمتّع بها غير الإعلام.

فهنا وبحركاتها المصطنعة وصوتها المزيّف، صرّحت بأنّها تملك الكثير من المواهب المخفيّة التي لا يمكنها أن تفصح عنها خجلاً منها، وبأنّها اتّبعت في فترةٍ من الفترات رجيم السلمون للعناية ببشرتها وبأنّ أفضل اختراعٍ بالنسبة إليها هو الهاتف أو التلفزيون لأنّها تظهر من خلاله على جمهورها، مفيدةً بأنّ الموقف الأسوأ الذي أقدم على القيام به أحد معجبيها هو التهديد بالإنتحار في حال لم تتزوّجه.

ولم يظهر في النهاية تشاوفها إلّا عندما أوضحت بأنّه من الصعب جداً أن ينجح أحدهم بلفت انتباهها، وأنّ أسوأ الأيام التي عاشتها هي عندما توفّيت جدّتها وعندما أجهضت الطفل الذي حملت به قبل مريم وكاميليا، أما العادة السيئة التي تتّسم بها فهي التسرّع ولو كانت رجلاً لكان إسمها "عبد الحليم"، وأنّ المأكولات الكويتية هي الأطيب بالنسبة إليها والمفضّلة عندها.

مقابلةٌ لم تتضمّن أسئلةً حسّاسة ولهذا السبب لم يكن من مانع عند هذه الإعلامية المعروفة بالإجابة عنها كلّها ولو بأسلوبها الخاص المرتكز على الضحك في معظم الأحيان، ولكن في النهاية هذه هي حليمة التي ردّت مؤخراً على من أهانها بفيديو قالت فيها ما يجب أن تقوله، هذه هي المرأة التي قد تعود لترد على منتقديها بطريقتها الفظّة لأنّ آخر ما يهمّها هو أقاويل هؤلاء وتصريحاتهم عنها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك