حليمة بولند في برنامج "حليمة زاد" لـ رمضان 2017: اعلان أشبه بألف ليلة وليلة

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
فهل ستنجح يا ترى في جذب الإنتباه إليها بهذه الطريقة؟

من المعروف أنّها إعلاميّةٌ تحب إثارة الجدل بين الحين والآخر وتسعى إلى تصدّر العناوين الأولى يومياً، ودائماً ما تطمح إلى تحويل نفسها إلى مادّةٍ دسمة يتداول بها الكبير والصغير أسواء ارتد ذلك عليها بالسوء أم بالخير، هي حليمة بولند التي تعود اليوم لتفاجئنا بخبرٍ جديدٍ عنها لا شك في أنّه أثار تساؤلاتنا ودفعنا إلى طرح علامات استفهام كثيرة، نعم هو خبر مشاركتها هي أيضاً في السباق الرمضاني القادم من خلال تقديم برنامجٍ يشبه كثيراً الأعمال التي كانت تتكفّل بإنجازها في الماضي.

"حليمة زاد" هو إسم البرنامج الذي ستطل عن طريقه هذه الإعلاميّة الكويتية في الموسم الفضيل، وهو العمل الذي لا نعلم أي تفاصيل عنه أو متى بدأت التحضير له حتّى لأنّها تكتّمت وكما نستنتج اليوم عن الإعلان عنه مسبقاً أو ذكره في المقابلات الكثيرة التي حلّت ضيفةً فيها في الأشهر الماضية، نعم هو البرنامج الذي لا نعلم ما إذا كان سيطيح بالعمل الذي تستعد لجين عمران بدورها لخوضه وتقديمه والذي سبق أن علمنا بتفاصيله منذ أشهر.

برنامجٌ يكفي أن نلقي نظرةً ولو سريعة على البرومو الترويجي العائد إليه والذي بات متوفراً عبر المواقع كافّة لنأخذ فكرةً ولو مبدئية على ما ينتظرنا من إغراءٍ وإثارة من امرأةٍ دائماً ما تستفز الجمهور العربي بسبب أسلوبها في الكلام وغنجها المبالغ به في التمايل أمام الكاميرات، إعلانٌ لا شك في أنّه أعادنا بالذاكرة إلى قصص "ألف ليلة وليلة" التي نحبّها كثيراً ونعشق مشاهدتها من جديد وجديد فيه أطلّت بولند كالأميرة بشعرها الأشقر الطويل وفستانها الأخضر الواسع وهي تتزيّن بمجوهرات مرصّعة بالألماس والأحجار الكريمة.

لوكٌ شبّهه البعض بأميرة "شهرزاد" التي استناداً إليها قرّرت على ما يبدو أن تُطلق على برنامجها هذا الذي يُقال أنّه سيُبّث على 4 محطّات إسم "حليمة زاد"، نعم هو برنامجٌ ستعود من خلاله لتتواصل مع جمهورها استناداً إلى مسابقةٍ ستعرضها عليه لم نعلم أيضاً تفاصيلها أو محتواها، وفي النهاية لا يمكننا إلّا أن ننتظر القليل بعد لنرى ما إذا كانت ستنجح هذه المرأة التي دخلت في سجالٍ كبيرٍ مع زهرة عرفات بمشروعها الجديد هذا وتشد أكبر عددٍ من المشاهدين والمتابعين، أم أنّها ستفشل أمام البرامج الأخرى التي أُنفق عليها الكثير من الأموال والمبالغ لإتمامها وإنجازها.

من ناحيةٍ أخرى وبعيداً عن كل هذه التكهنات والفرضيّات يذكر أنّ صاحبة برنامج "الو حليمة" التي أطلّت مؤخراً في جلسةٍ تصويريةٍ بدت فيها كأنّها مدمنة مخدّرات ستشارك قريباً في لجنة تحكيم حفل ملكة جمال العراق في فندق بابل بغداد، وهو الشرف الذي حصلت عليه في نهاية المطاف لتضمّه إلى مسيرتها المهنيّة ومشوارها الفني.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك