الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

حليمة بولند متشاوفة وفظة ومحتالة في "25 سؤال" بالفيديو

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
وبالكاد أجابت على الأسئلة التي طُرحت عليها.

من المعروف أنّ حليمة بولند هي إعلاميّةٌ لا تأبه لما قد يُقال عنها ويُشاع وغالباً ما تمتنع عن الإجابة عن أي سؤالٍ يتعلّق بحياتها الشخصية أي بزوجها أو ابنتيها، وحين أطلّت في برنامج "25 سؤال" لم يختلف الموضوع أبداً ولم تتبدّل مواقفها بل عادت وجسّدت طِباعها المتشاوفة والفظّة والمحتالة من خلال الرد على بعض الأسئلة وتفادي البعض الآخر.

إعلاميّةٌ من الطراز الأول وموهبتها الأولى والأخيرة هي الإعلام، بهاتين الكلمتين المتشابهتين لم تتردّد حليمة، التي ردّت مؤخراً على من أهانها في أحد البرامج التلفزيونية اللبنانية بطريقتها الخاصة، في افتتاح الحلقة واختتامها هي التي أعلنت في صددها وبطريقةٍ غير مباشرة أنّها ستتغنّج وستتدلّع حتّى آخر رمقٍ من حياتها، وأنّ أكثر ما تندم عليه في هذه الحياة هو تأجيل الأمومة.

وكما كان متوقّعاً فهي لم تعلن عمّا إذا كانت لا تزال مرتبطة بزوجها أم لا كما ولم تكشف عن قيمة الثروة الهائلة التي تملكها، متباهيةً بنفسها بأنّها لم تتابع أحد على مواقع التواصل الإجتماعي ولم تسمع يوماً نقداً قاسياً من أحد، مشيدةً في الوقت نفسه بالمرأة الكويتية التي نوّهت بأنّها تتميّز بصلابتها وقوّتها وإصرارها وعزيمتها، ومعلنةًً أيضاً عن نيّتها في التحجّب في يومٍ من الأيام.

وفي ما أطلّت حليمة في هذه الحلقة بشعرها الأسود الطويل بعد أن كانت قد صدمت الجمهور مؤخراً بقصّة شعرها، لم تتردّد وعند سؤالها عن العمليات التجميلية التي خضعت لها على مر السنين وبخاصة لتغيير ملامح وجهها في إنكار هذا الموضوع بأسلوبٍ مراوغٍ لتكذب من جديد على الروّاد الذين يدركون تماماً الحقيقة والواقع، هي التي أضافت أيضاً أنّ صوتها الطبيعي هو ذاك الذي نسمعه يومياً في الفيديوهات التي تتشاركها مع الجمهور بخاصة عبر سناب شات والتي يصفها الجميع بأنّها سخيفة وغريبة.

لم تعترف بعمرها الحقيقي ولا حتّى إذا كانت قد تعرّضت للتحرّش في يومٍ من الأيام، كما وأنّها لم تكشف عن الأسرار التي تجعل من حياتها لغز لا يمكن لأحد تفكيكه أو تشفيره، مؤكّدةً في المقلب الآخر أنّ الجدل هو ركنٌ أساسي استطاعت من خلاله الوصول إلى النجوميّة التي تتّسم بها اليوم، وأنّها لا تفضّل أن تعمل إحدى ابنتيها في مجال الإعلام لأنّه متعبٌ نوعاً ما وأنّ برنامجها "ديو حليمة" عُلّق بسبب ضغوط نيابيّة وسياسية.

حلقةٌ مثيرةٌ للإهتمام تأتي لتؤكّد للجميع مدى هوس هذه المرأة في إثارة الجدل والتساؤلات وفي تصدّر العناوين الأولى بطريقةٍ استفزازيّة، حلقةٌ تأتي لتنضم إلى ذلك الفيديو الذي انتشر لها مؤخراً وهو عائدٌ إلى فترة ما قبل خضوعها لعملياتٍ تجميلية وفيه شعرت بالغضب والإستياء بسبب الأسئلة التي وُجّهت إليها!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك