الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

حياة Deepika Padukone مقابل مليون ونصف دولار: من يخطط لقتلها؟

وما السبب يا ترى؟

يبدو أنّها تعيش اليوم أسوأ أيام حياتها وكابوساً لا ندري بعد كيف سينتهي وما إذا كانت ستنفذ بريشها منه بسهولةٍ ومن دون أي عواقب أو تداعيات ونتائج تُذكر، يبدو أنّ الفيلم الذي انضمّت إليه لتلعب فيه دور البطولة ألا وهو "Padmavati" سيكلّفها غالياً وقد يُفقدها حياتها كلّها إذا لم تنسحب منه قبل ذلك وتطلب من المخرج والمعدّين عليه ضرورة إلغاء عرضه في دور السينما الهندية، فيلمٌ لم تعتقد أبداً أنّه سيجعلها اليوم ضحيّة عقول متشدّدة تطالب بقتلها ومستعدّة لتدفع الملايين كجائزةٍ ومكافئةٍ لمن يتمكّن من تحقيق هذا الهدف.

هي ديبيكا بادوكون الممثلة الهندية الشهيرة التي تعاني الآن الأمرّين بعد أن علمت بأنّ حياتها وحياة البطل معها رانفير سينغ والمخرج سانجاي بهانسالي مهدّدة بالموت على يد السياسي المتحفّظ سوراج بال امو وهو رئيس حزب "بهاراتيا جاناتا"، الذي رأى أن دور الممثلة الشهير في ذلك العمل المقبل لها يشكّل خطوةً ناقصةً ومناقضةً تماماً للقوانين والأنظمة التي يعيشون على أساسها ولمعتقداتهم التي يؤمنون بها، هو السياسي الذي شيع بأنّه تعهّد بدفع 1,5 مليون دولار لمن يتمكّن من قتل البطلة والبطل.

والأسوأ أنّ هذا الرجل الذي يبدو أنّه لا يعرف أي رحمة أو شفقة يريد أن تكون ميتة ديبيكا التي سبق أن عانت الكثير أصلاً أثناء تصويرها "Padmavati" حين حاول البعض قتلها أيضاً كميتة الملكة الهندوسية التي تمثّل دورها ألا وهي "الملكة راني بادميني"، تلك التي فضّلت حرق نفسها وهي حيّة على الخضوع لسلطة أحد الحكّام المسلمين وهو علاء الدين الخليجي حين حكم بلادها في يومٍ من الأيام، تهديدات جعلت الشرطة الهندية تسارع إلى اتّخاذ احتياطاتها لتأمين حماية خاصّة لأبطال العمل ولمخرجه الذي قرّر أيضاً تأجيل عرض الفيلم إلى وقتٍ غير معروف حتّى الساعة.

إذاً من سيتجرّأ على معاقبة هذه الممثلة التي تم أصلاً إزالة صورها من بعض الشوارع الهندية وتمزيق البوسترات الترويجية العائدة إلى فيلمها هذا؟ من الذي سيستمع إلى كلام هذا المتشدّد وسيُنهي حياة نجمة كانت تتمنّى أن ينجح فيلمها مقابل باقي الأعمال التي ستصدر أيضاً في التوقيت نفسه، تماماً كفيلم سلمان خان وكاترينا كيف الجديد الذي سبق أن شاهدنا البرومو الترويجي العائد إليه؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك