الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

خادمة هذه الفنانة سربت لها فيديو وهي تتعاطى المخدرات: وثقت اللحظة بالتفصيل

الجمهور مصدوم ومتفاجئ.

هو فيديو موجَز ومقتضب كان كفيلاً بجعلها تتصدّر العناوين الأولى وبوضع إسمها في الواجهة من جديد بخاصة وأنّها أطلّت فيه بالجرم المشهود، جرمٌ قيل أنّ خادمتها التي تعمل عندها في المنزل هي من كشفت النقاب عنه من دون علمها ومعرفتها بذلك، نعم نحن نتكلّم عن الممثلة الإماراتية بدرية احمد التي سارعنا كلّنا إلى التداول باسمها وتذكّرها بعد أن ظهرت في ذلك الشريط الذي نتحدّث عنه اليوم وهي بحالةٍ يُرثى لها وبوضعٍ مزري للغاية، أطلّت وهي تتعاطي نوعاً من أنواع المخدّرات وجعلتنا نشعر بأنّها ليست المرّة الأولى التي تقع شخصيّاً في هذه الآفة الخطيرة والسامّة.

كانت شبه فاقدة لوعيها وهي تتناول تلك المواد الممنوعة التي يحظّر عليها القانون ويمنعها الدين، كان وجهُها شاحباً للغاية والإسوداد يُحيط بعينيها ما يدل على أنّها لم تكن مدركة للخطر الذي يهدّد حياتها، فيديو قيل بدايةً أنّه مسرّبٌ وأنّ خادمتَها هي التي صوّرتها بالسر ونشرت غسيلها بهذه الطريقة وهذا الأسلوب عبر منصّات التواصل الإجتماعي كلّها فبات ملكاً في النهاية للروّاد والنشطاء، قبل أن تعود صاحبة العلاقة والشأن بنفسها لتنفي ما قيل عنها وما شيع ولتؤكّد أنّ الشريط ذات الصلة ليس سوى مشهد من أحد مسلسلاتها التي تصوّرها حالياً والتي تدور قصّتها حول موضوع التعاطي الذي تعاني منه مجتمعاتنا كثيراً منذ فترةٍ وحتّى الساعة.

بثقةٍ كبيرةٍ بالنفس وباعتزازٍ لم نكن نتوقّع أن تجسدهما وأن تستعرضهما أمام الكاميرا بهذا الأسلوب، عادت إذاً بدرية لتؤكّد أنّ ما كانت تقوم به هو تجسيدٌ حقيقيٌ لواقعٍ تعيشه الكثير من الشابّات حاولت على طريقتها توعية الناس إزاءه، وأنّ الشخصيّة التي تجسّدها أصلاً في ذلك العمل والتي ستصطحبنا إليها هي ليست بوهميّة البتّة، هي قصّةُ فتاةٍ صغيرة كانت طيّبة للغاية لدرجةٍ أنّها كانت تصدّق الجميع وتجرّب كل ما يُعرض عليها من أمورٍ ووقعت للأسف في هذه المشكلة وفي هذا الخطر الذي يحاول البعض في الكثير من الأحيان التعتيم عليه.

إذاً بين حقيقة ما رأيناه بدايةً في ذلك الفيديو الذي وثّق لحظة التعاطي بدقّةٍ وبالتفصيل وبين إنكار الموضوع برمّته والتنويه بأنّه ليس سوى تمثيل لا ناقة لبدرية فيه ولا جمل، كان من شأننا أن نضيع وأن نتحيّر وفي النهاية لا يسعنا سوى انتظار المسلسل ذات الصلة الذي نسبت احمد هذا الفيديو إليه ليتّضح أمامنا ما إذا قد قالته صحيح أم لا.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك