الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

خالد آرغنش "السلطان سليمان" وحقائق تكشف لأول مرة

الكثير من الأشخاص يحلمون بالنجومية والأضواء، إذ أنّ المشاهير بالنسبة لهم يجنون الأموال بطريقة سهلة وسريعة، وينعمون بالحياة المثالية فينفقون المال على كلّ ما يرغبون: منازل فخمة وسيارات باهظة الثمن وثياب تحمل توقيع أهم مصممي الأزياء العالميين...

ولكلّ نجم الفرصة بزيارة أماكن خيالية في العالم، وإمضاء أجمل الأوقات في أروع الفنادق والمنتجعات، كما يتمتّع برؤية صورته على غلاف المجلات ويستمتع بملاحقة الصحافة لكلّ تحرّكاته.

ويبدو لنا أنّ المشاهير ينعمون بالحياة المثالية، ولكن هل هم حقاً سعداء؟

المال لا يشتري السعادة. هذا ما أكّده الممثل التركي المعروف خالد آرغنش الذي كشف عن حقائق خاصة مؤخراً، بمحاولةٍ منه لتوضيح أنّ حياة النجم ليست بسهلة وجميلة كما يعتقد البعض.

عُرف هذا النجم في الوطن العربي من خلال شخصية "السلطان سليمان" التي جسّدها في مسلسل "حريم السلطان " المُدبلج من اللغة التركية إلى العربية، فراح الكثيرون يحسدونه على النجاح الضخم الذي حققه، مُحاولين التفوّق عليه وتدميره.

وبسبب تحفّظه وإبتعاده قدر الإمكان عن الأضواء، لا يعرف الكثيرون حقيقة هذا الرجل الوسيم، ولا يعلمون ما مرّ به من عناء وصعوبات قبل وصوله إلى النجومية.

في الواقع، بدأ خالد بدراسة هندسة السفن وعلوم البحار، إلّا أنّه سرعان ما إكتشف حبّه للغناء فإلتحق بمعهد موسيقي وأصدر ألبومات عديدة في بلده الأم، ثمّ درس التمثيل ما زاده شهرةً. وبحسب ما يقوله النجم، فهو قد ورث جينات الفن عن والده، ولم يستطع التخلّص منها على الرغم من محاولاته الكثيرة.

ودائماً ما يتهرّب الممثل المعروف من التطرّق إلى حياته الخاصة في المقابلات الصحافية، مُشيراً إلى أنّه لا يريد أنّ يُحزن أحداً بسبب الأوقات الصعبة التي شهدها، إلّا أنّ الصحافة لم تستسلم ودفعته إلى التكلّم عن أكثر ما يؤلمه، فإعترف أنّه عاش حياة صعبة وشاقة في ظلّ حالة من الفقر الرهيبة.

وأشار خالد إلى أنّ والده هو من حوّل حياة العائلة إلى جحيم، إذ أنّه لم يتحمّل يوماً المسؤولية، كما أنّه فرض عليه وعلى أخيه من ذوي الحاجات الخاصة، حياةً صعبةً بعيدة كلّ البعد عن براءة وجمال الطفولة.

وبسبب طعم الفقر المرّ الذي تذوقه خالد، يعرف الآن قيمة المال وهو حريص على ثروته، فلا يبذر أمواله بل يستثمرها بمشاريع ناجحة.

من ناحيةٍ أخرى، وفي إعترافٍ منه أيضاً، لا يجد النجم نفسه وسيماً، بل هو يعتمد على موهبته وقدراته التمثيلية لكسب محبّة الجمهور.

ونذكر أنّ خالد يعاني من وسواس المثالية، ويبحث عن أيّ خلل في أعماله ليصلحه وينعم بطعم النجاح الكامل، ما يعتبره البعض أمراً مزعجاً، ولكنّه يُفرح الممثل ويبعث الراحة بنفسه.

أمّا في ما يتعلّق بمسلسل "حريم السلطان"، صرّح خالد آرغنش أنّه عاش 4 سنوات صعبة للغاية، حيث فقد والده وإبن أخيه، ثم فارقت كاتبة المسلسل ميرال أوكاي الحياة، وهي كانت صديقة مقربة له. أمّا أصعب موقف واجهه أثناء تصويره للمسلسل، هو خسارة والدته التي كان متعلّقاً جداً بها، ما أدخله حالة من الحزن والكآبة لفترةٍ ليست بقصيرة.

وصرّح آرغنش أنّه رفض كلّ العروض التي إستلمها بعد "حريم السلطان" لأنّه يريد تكريس وقته لعائلته ولنفسه، بخاصةٍ أنّه ما زال يحاول التخلّص من ملامح السلطان سليمان الذي جسّده لمدة 4 سنوات طويلة.

خالد آرغنش متزوّج من برجوزار كوريل وله إبن إسمه علي. فهل سيحاول الممثل التركي تأمين الطفولة المثالية لطفله، هو الذي لم ينعم بها في الماضي؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك