الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

خبر فاضح: فنان تركي على علاقة مشبوهة بابنة أخيه وصور خاصة على متن يخت

من هو يا ترى وكيف تصرفت زوجته إزاء هذه القصة؟

نحن نعيش في عالمٍ لا شك في أنّ الآفات الإجتماعيّة تُحيط بنا في كل مكانٍ وزمانٍ، وفي زمنٍ تكثر فيه الأخبار البشعة والسيئة وتعلو في أفقه قصص "الحرام" التي تشكّل بطبيعة الحال وصمة عارٍ لمرتكبيها أو للمرتبطين بها بطريقةٍ أو بأخرى، نحن منغمسون للأسف الشديد في عالم نجومِ ومشاهير يحاولون الإحتيال علينا بصدقهم ونواياهم الطيبة وصيتهم الحسن إلّا أنّ الواقع دائماً ما يكون العكس تماماً، في عالمٍ بات الأب يتحرّش بابنته والخال بابنة أخته والأم بابن صديقتها وتكتشف المرأة خيانة زوجها لها بالصدفة.

ونعم نحن لا نبالغ في حديثنا هذا ولا نتكلّم عن أمورٍ محسوسة ولا نحكي وهماً أو خيال، فها هو الممثل التركي "مراد باش اوغلو" الذي يُعرف في البلدان العربية باسم "سنان" تيّمناً بالدور العائد إلى مسلسله "رائحة الفروالة" يتصدّر اليوم عناويننا الأولى لأنّه جسّد بطريقةٍ مباشرة ما نتكلّم عنه بأسى وندّعي به بحرقة قلبٍ، هذا الرجل الذي خض المواقع الإلكترونية كلّها والإنترنت بأكمله بعد أن رُصد وهو يتبادل القبلات الحارّة مع شابّةٍ شقراء وسيمة على متن يختٍ خاص سارع المتفرّجون كبيراً وصغيراً إلى التنويه بأنّها إبنة شقيقه بورجو باش اوغلو.

وأن تراه كاميرات الباباراتزي في مواقف حميمة ورومانسية مع هذه الآنسة لأمرٌ يعني أنّه خان وبعد 14 عاماً من الزواج زوجته "هاندا برميك" وأخل بوعده تجاهها باحترامها وصون كرامتها، كرامةٌ اهتزّت فجأة بين ليلةٍ وضحاها ونجوميّةٌ تزعزعت بلحظةٍ من اللحظات على الرغم من أنّ صاحب الشأن والعلاقة سارع إلى التنديد بهذا الموضوع وهذه القصّة منوّهاً بأنّ تلك الشابة ليست إبنة أخيه إنّما إمرأة تعرّف عليها لمدّة ساعتين ولم يعلم حتّى إسمها، شابةٌ أخطأ معها وها هو اليوم يدفع ثمن هذه الزلّة غالياً.

مؤكّدأً أنّه لا يزال يعيش مع زوجته تحت سقفٍ واحدٍ ويحاولان تخطّي المسألة معاً علّهما ينجحان في إعادة إحياء زواجهما، لم تنفك بعض المواقع في المقابل عن تأكيد الخبر والإشارة إلى أنّ مراد غادر تركيا بالفعل بعد هذه الفضيحة المهينة له ولكرامته واعتزل مواقع التواصل الإجتماعي كلّها، وحتّى أنّ عملاءه تخلّوا عنه بعد أن توقّفوا عن التوجّه إلى النادي الرياضي الذي يمتلكه وإلى المقهى الخاص به.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك