الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

خبر وفاة ناصر القصبي يهز تويتر والرواد مصدومون

كيف رد وماذا قال؟

تصدّر هاشتاق "وفاة ناصر القصبي" المراتب الأولى على موقع التواصل الإجتماعي، حيث تفاعل معه العديد من الناشطين الذين أبدوا صدمتهم الكبيرة من هذا الخبر الذي طال نجمهم المفضّل. وتبيّن أنّ ما يتمّ تداوله مؤخرًا هو ليس إلاّ مجرد إشاعة سبق وتعرّض لها، ولم يُعرف من هو مصدرها، إذ عادةً ما يكون القصبي المُطالب بالعودة إلى "ارب قوت تالنت 6"، ضحيّة لمثل هذه الإشاعات المغرضة التي لا يكون الهدف منها إلاّ إثارة البلبلة والنيل من صاحب العلاقة.

حرص الفنان الكوميدي مؤخرًا على طمأنة جمهوره عليه عبر حسابه على "تويتر" بعدما انهالت عليه الرسائل والتّغريدات التي سألت عن صحتّه، فأكّد أنّه بخير وكتب: "شكراً لكم جميعاً ولمن سأل عني، أنا بخير والحمدلله... محبة الناس كنز عظيم، شكراً مرة أخرى من القلب..."

وتفاعل جمهوره مع هذه التغريدة بشكل كبير بعد مرور وقت على مشاركتها معهم... وأغرقوه بالتّعيلقات التي تمنّوا له من خلال دوام السلامة والصحّة، معبّرين عن غضبهم من إطلاق هذا الخبر الكاذب.

على مقلب آخر، كان النجم السعودي قد ردّ على سلسلة الانتقادات التي طالت مسلسله الرّمضاني "العاصوف"، والتي كانت من جملتها تشويه صورة المرأة السعودية وغيرها من التعليقات السلبية، فنشر مجموعة من التغريدات التي وضع من خلالها النقاط على الحروف، هو الذي اصطدم مع أحد الشيوخ منذ فترة بسبب رأيه بالأعمال الدرامية، وعلّق بهذه الشكل: "أولاً و قبل كل شيئ... شكراً من القلب لكل متابعين العاصوف وكل الحب لكلمات الإطراء والثناء التي أحتوتنا على مدار الشهر الفضيل ومازالت .نحن لا نقول اننا نقدم عملاً عظيماً لكننا نجتهد و نخطئ واضعين بعين الاعتبار الإرتقاء بالدراما المحليه".

وتابع: "الهجمه التي صاحبت العاصوف لم تكن بريئه (معروف من يقف وراءها) مايهمنا هجمه الإستشراف والمزايده والمبالغه في التحفظ على الطرح لقيط هنا أو خيانه هناك ونسوا العمل كله، نقول(بهدوء) الدراما لاتعترف بالسائد ولا تقبل ان تخضعها لشروطك ومقاييسك، الدراما باختصار عمل للمتعه تقبله أو ترفضه".

وأضاف: "لم يخلد عمل تلفزيوني على مدى ٥٠ سنه مثلما خُلد درب الزلق، وشريحه من الجمهور الكويتي وقفت في وجه أهم عمل خليجي بواقع انه شوه المجتمع الكويتي واساء للكويت و الصحافه ايضاً ساهمت معهم في أن صورة الأباء والأجداد أهتزت .واليوم هل هناك من يقول مثل هذا الهراء عن درب الزلق".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك