الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس 4

خلافات النجوم وصلت إلى اوجها في 2017

قصص غريبة و"خناقات" محتدمة.

في ما نشارف على توديع العام 2017 واستقبال العام 2018، وفي ما نتوقّع أن تحمل معها السنة الجديدة الكثير من المفاجآت بعد أسواء على صعيد العلاقات التي تربط بين نجومنا ومشاهيرنا العرب أم على صعيد الأعمال التي سيقدّموها لنا أسواء في مجال التمثيل أو الغناء، لا بد لنا اليوم أن نسترجع أهم الخلافات التي وقعت بين هؤلاء الفنانين والممثلين والتي قد تتفاقم تداعياتها ونتائجها حتّى السنة المقبلة، هي خلافات ونزاعات دارت بينهم بالكلام والإتّهامات المتبادَلة والإدانات المشتركة شكّلت محور حديثنا لأيّامٍ وأسابيع ولا تزال عالقة في أذهاننا حتّى اليوم وستبقى بالتأكيد.

وإذا ما أردنا أن نفتتح مقالنا هذا لا بد لنا أن نتطرّق على الفور إلى الخلاف الكبير الذي وقع بين شيرين عبد الوهاب وزميلها الفنان عمرو دياب، إذ أنّ مطربتنا المصريّة التي صدر بحقّها قرار بـمنعها عن الغناء في مصر لمدّة شهرين كانت قد تجرّأت على الإساءة إلى عمرو والإطاحة بمكانته عندما كانت مدعوّة إلى زفاف كندة علوش وعمرو يوسف، والمثير أنّها لم تعد في وقتٍ لاحقٍ لتعتذر عمّا قالته له في غيابه بل نوّهت بأنّها كانت مدركة تماماً للكلام الذي صدر عنها بحقّه.

مريم حسين وليلى اسكندر: هما النجمتان اللتان تلاعبتا بنا لأسابيع عندما قرّرتا أن تتبادلا الشتائم والكلام البذيء والعبارات والمصطلحات البشعة والشنيعة التي قلّلت في النهاية في قيمتهما وشأنهما أمام عيون الروّاد والنشطاء، هو سباب أطلقته الأولى ضد الثانية لتُهينها وتحجّمها وتنال حتّى من زوجها فعادت الثانية وردّت عليها بالمثل لتضعها عند حدّها وتوقِف غرورها وتشاوفها عليها.

غادة عبد الرازق ورانيا يوسف: في ما حافظت الأولى على صمتها وسكوتها وهدوئها إزاء الإشاعات والأخبار التي طالتها لم تتمكّن رانيا في المقابل من كبت مشاعر الغضب والإستياء التي انتابتها، وذلك عندما أدركت أنّ غادة عدّلت بالمونتاج على فيلم "ريكلام" عن قصدٍ وتعمّدٍ لتلغي المشاهد التي تطل فيها زميلتها، وهي رانيا التي عادت وأعلنت عن عدم مشاركتها بعد اليوم في أي عملٍ تلعب عبد الرازق دور البطولة فيه.

هيفاء وهبي وسيرين عبد النور: كلّنا نتذكّر يوم استاءت هيفاء من نظيرتها واتّهمتها بسرقة لوكها "الحربابة" وتطبيقه كما هو على اللوك الذي أطلّت فيه في مسلسلها الرمضاني السابق "قناديل العشاق"، اتّهامٌ لم تقبل سيرين من جهتها به فسارعت إلى استنكاره مؤكّدةً لصاحبة الشأن والعلاقة أنّ إطلالتها بالشعر المجعّد في ذلك المسلسل السوري أتى استناداً إلى الفترة التاريخية التي دارت قصّة عملها فيه.

حلا الترك ودنيا بطمة: كلّنا نعلم بأنّ الأمور انقلبت رأساً على عقب حين غادرت حلا منزل والدها وقرّرت العيش في المقابل مع أمّها منى السابر، هي حياةٌ جديدة أتاحت لها الفرصة على ما يبدو بـفتح قلبها والتعبير بصراحةٍ عمّا يخالجها من مشاعر كرهٍ كانت تكنّها لدنيا متّهمةً إيّاها بسوء تربيتها ومعاملتها، كلامٌ عادت الفنّانة المغربيّة لترد عليه في أكثر من مناسبةٍ فأعلنت الحرب على حلا وأمّها وجدّتها وعلى كل شخصٍ ينال منها ويبحث عن الشهرة على حسابها.

ومن المشاكل التي لا بد أيضاً أن نتذكّرها اليوم عسى أن تكون أمثولة للجميع فلا تتكرّر السنة المقبلة، نذكر سوء التفاهم الذي وقع بين فارس كرم ورامي عياش والخلاف الكبير الذي حصل بين نيللي كريم وزينة في كواليس تصوير مسلسلهما "لأعلى سعر"، والمشكلة التي وقعت أيضاً بين طارق العلي وحياة الفهد بعد قرارات كان قد ارتأى الأوّل المضي قدماً بها والتي أزعجت زميلته للغاية، وما حصل أيضاً بين الشاب خالد ومحمد فؤاد حول ديو غنائي أخذ أحدهم ينفي حصوله والآخر يؤكّد تسجيله والعمل عليه.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك