دنيا بطمة تتلاعب بـ صورها عبر انستقرام والجمهور: "وين انفها اختفى من وجها"

من كثر الفوتوشوب صارت هيفاء وهبي!

من جديد تعود دنيا بطمة لتتصدّر عناويننا الأولى وليغدو إسمها في الواجهة وعلى كل فاهٍ ولسانٍ، هي تلك المرأة التي لا يجوز أن يمر يومٌ إلّا وتتعرّض فيه لأبشع أنواع السخرية والتعليقات الجارحة بحقّها وبحق مكانتها ومهنتها، هي تلك الأم التي تثير جدلنا وتساؤلاتنا حتّى لو لم تتعمّد ذلك وتقصده أسواء بأزيائها أم بأخبارها مع زوجها أو بـالحرب التي لا تزال تشنّها بين الحين والآخر على إبنة زوجها حلا الترك وعلى كل كارهيها ومنتقديها.

وهذه المرّة نعود لنتحدّث عن تلك الصورة التي اهتم أحد المستنكرين بتشاركها معنا عبر أحد الحسابات الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، لقطةٌ أظهرت لنا الإختلاف الكبير الكامن بين صورتين عائدتين إلى النجمة المغربية من حيث ملامح الوجه وتكاوينه والتي سارع الجمهور والروّاد إلى اتّهامها على أساسها بالكذب والإحتيال وبادّعاء الجمال الخيالي والكمال والمثالية في ما هي بعيدة كل البعد عن هذه الصفات وهذه العبارات وهذه المصطلحات.

هي دنيا التي نراها في الصورة الأولى بأنفٍ صغيرٍ جداً ومرسومٍ بكل عنايةٍ ودقّةٍ لنعود بعدها ونرصد ذلك الأنف نفسه بطريقةٍ مغايرةٍ تماماً ومختلفة في الصورة الثانية، ما يعني أنّها استعانت ببرنامج الفوتوشوب لتجري بعض التعديلات وبعض التغييرات على شكلها الخارجي لتغدو جميلة الجميلات وساحرة الساحرات، غير عالمةٍ بأنّ بعض الملمّين بهذا المجال سيكتشفون على الفور خدعتها هذه وتلاعبها هذا، هؤلاء الذين سخروا منها واستهزأوا من خلال التأكيد أنّها تملك قوّةً خارقةً غير كل باقي الكائنات الحية والتي تمكّنها من تغيير حجم أنفها متى أرادت ذلك.

لمَ هذا التصنّع كلّه وهذا التزييف؟ لمَ لا تقتنع دنيا التي سرقت ثياب حلا من جديد يا ترى بالمميّزات التي تمتلكها والتي سبق أن غيّرتها أصلاً من خلال العمليات التجميلية التي خضعت لها على مر الأعوام والسنوات؟ كيف لها ألّا تلاحظ التعليقات التي يتركها هؤلاء النشطاء في الخانة المخصّصة لهم والتي يدينونها على أساسها بأنّها باتت كـهيفاء وهبي من كثرة التجميل والفوتوشوب والجراحات، وأنّها بالفعل فقدت هويّتها الحقيقية وباتت إنسانة مغايرة تماماً عن تلك التي تعرّفنا عليها منذ أعوام؟

من ناحيةٍ أخرى وبعيداً عن هذا السياق، يذكر أنّ صاحبة أغنية "حبك عسل" كانت قد لجأت إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" منذ أيّامٍ لتوجّه رسالةً رومانسيةً لزوجها محمد الترك بمناسبة عيد زواجهما، وإليه كتبت هي التي تعرّضت بسببه مرّة للسخرية وقالت: "كل يوم يكبر حبي لك ويتجدد في نفس هذا الأسبوع كان يوم زواجي وفنفس الفتره راح يكون الاحتفال بعقيقة اميرتنا المدللة وكذلك عيد زواجنا. الله لا يحرمنا منك ويخليك لنا يا عمري انت وكل عام وانت الحب".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك