الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

دنيا بطمة حاولت البوح بقرار جديد والرواد "ضيعتي من وقتنا الثمين ع تفاهات"

تعليقات جارحة عادت لتطالها وانتقادات بالجملة عادت لتنهال عليها.

دنيا بطمة هي تلك النجمة التي باتت أشهر من أن تُعرّف بسبب الكم الهائل من الصور واللقطات التي تنتشر لها بشكلٍ شبه يومي للسخرية من التغييرات الكثيرة والتعديلات التي لا تُحصى التي ترافقت وشكلها الخارجي بين الماضي واليوم، هي تلك المغربيّة التي تعود بشكلٍ شبه أسبوعي إلى حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي لتدافع عن نفسها أمام كل الإتّهامات التي تطالها ولتبيّض صورتها ومكانتها في وجه كل الإدّعاءات التي يحاول البعض تلفيقها عليها أو إيقاعها في فخّها.

نعم اعتدنا عليها إمرأة لا يمكنها أن تكبت مشاعرها وأن تخفي غضبها واستياءها وانزعاجها عندما يحاول أي شخصٍ إلحاق الأذيّة بها والضرر، تعوّدنا على نبرتها الصارمة والقويّة في إيقاف الجميع عند حدّه بخاصّة إذا ما تعلّق الموضوع بإهانة ابنتها "غزل" التي سبق أن أعلنت عن كشفها النقاب عن وجهها بالكاملبعد أشهرٍ معدودة، نبرةٌ يبدو أنّنا سنفتقد إليها كثيراً من الآن فصاعداً لأنّها وعلى ما يبدو ارتأت التخلّي عنها واعتماد سياسة السكوت والصمت في وجه أي اتّهامات قد تُلقى عليها في القريب العاجل أو في المدى البعيد وأي عبارات مسيئة قد تُوجَّه إليها.

هي دنيا التي لجأت إلى حسابها الرسمي على "سناب شات" لتتباهى بنفسها كالعادة ولتدّعي الكمال والمثالية ولتبُح بآخر قرارٍ ارتأت على ما يبدو أن تمضي قدماً به، نعم هو قرارٌ بعدم الرد من اليوم على أي تفاهات قد تقرأها من أي شخصٍ كان معيزةً هذه المبادرة إلى المسؤولية التي باتت منوطة بها مؤخراً ألا وهي التلهّي بتربية ابنتها وتجاهل الأمور الأخرى التي لا معنى لها أبداً، نعم قرارٌ نوّهت بأنّه يصب أيضاً في عدم رغبتها بإعطاء أي أهميّة بعد الآن لأي شخصٍ يؤذيها ويريد التأثير عليها سلبياً.

هم أشخاصٌ أكّدت هي التي تتعرّض دوماً للإستهزاء بسبب لوكاتها أنّها هي من جعلتهم مشهورين ومعروفين على حسابها وذلك عندما سارعت إلى رفع الصوت عالياً في وجههم، أشخاص أشارت إلى أنّ ردّها عليهم سيكون من الآن من خلال أعمالها وإنجازاتها وليس بكلامها، أشخاص وهم في النهاية رواد ونشطاء لم يتمكّنوا من تمالك أعصابهم إزاء ما قرأوه عندها فعادوا إلى انتقادها والسخرية منها وممّا حاولت البوح به من قرارٍ لم يؤمنوا به ولم يصدّقوه واعتبروه مجرّد مضيعة لوقتهم ومجرّد تفاهات لا معنى لها أو أساس.

ومن هنا نستنتج أنّ كل ما تحاول أم غزل التي تصنّف نفسها بمكانة احلام ونوال الكويتيه القيام به لن يصب يوماً في مصلحتها وسيظل الجمهور يراه وينظر إليه على أنّه "كلام سخيف وفارغ من أي محتوى"، ولنتمنّى في النهاية أن تمضي قدماً بقرارها الجديد هذا وألّا تعود إلى "سناب شات" أو "انستقرام" لترد على فلانٍ أو فلانة فتبرهن أنّها قوية بما فيه الكفاية لتكمل حياتها على الرغم من كارهيها الكُثُر.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك