دنيا بطمة هنأت سعد المجرد عبر انستقرام والباقون التزموا الصمت غيرة؟

يبدو أن نجاحاته استفزت النجوم الزملاء له!

طرح سعد المجرد أغنيته "Let Go" يوم الثلاثاء الفائت فتبوأ وبفضلها المرتبة الأولى لأنّه بجدارةٍ أثبت للجميع أنّه لا يزال محبوب الملايين والآلاف وأنّ أحداً لن يتمكّن في يومٍ من الأيام من إبعاده عن الساحة الفنيّة ومن سلبه المهنة الأحب والأعز على قلبه، نعم هو كليبٌ كان الجميع بانتظاره بخاصّة وأنّه شكّل العمل الأوّل له منذ خروجه من السجن في العاصمة الفرنسية باريس، لذا كان الجميع يترقّب وبصبرٍ وتأنّي نتيجة هذا العمل المميّز وردّات الفعل التي ستترافق معه فور إطلاقه وكشف النقاب عنه.

وبالفعل منذ الدقيقة الأولى لطرح هذا الكليب عبر يوتيوب الذي يطل فيه سعد وهو يرقص سعادةً وفرحاً والذي يبدو أنّه سيتخطّى بنسبة مشاهدته المعدّلات التي سبق أن سجّلتها أعماله الأخرى كـ"انت باغية واحد" و"غلطانة" و"انت معلم"، هب الجمهور العربي كلّه إلى المباركة له وتهنئته معبّرين عن فخرهم به وسعادتهم بأنّه استطاع أن يتخطّى بنجاحٍ الأزمة التي مر بها، تهاني لم تقتصر إلّا على هذا الجمهور الكبير لأنّ أحداً من النجوم الزملاء له لم يفكّروا ومجرّد التفكير بالمدح بعمله هذا والثناء عليه.

ووحدها دنيا بطمة وبحكم أنّها مغربية الأصل تماماً كزميلها التي سارعت إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لتجسّد المعزّة الكبيرة التي تحملها في قلبها له والمحبّة التي تكنّها تجاهه، ونعم بالبوستر الترويجي الخاص بأغنيته "Let Go" أرفقت تعليقها المميّز وقالت: "الف مبروك لأخي الفنان العالمي سعد لمجرد
على الجديد الذي اصدره والذي نال استحسان جمهوره وكل محبيه وألف مبروك خمس ملايين مشاهده حقيقيه حب الناس لا يباع ولا يشترى وهذا جوابك على كل حاقد مسيميم ماقادرش يوصل لعالميتك وطالع غبدفيع".

كلامٌ لا شك في أنّه أثّر بصاحب العلاقة وأسعده كثيراً لأنّه كان ينتظر بالتأكيد تعليقات نظرائه ونظيراته، كلامٌ لربّما أرادت دنيا التي دائماً ما تستفز جمهورهاأن "تبيّض صورتها" من خلاله أمام إبن بلدها وبالتالي أمام كل معجبيها ومتابعيها هناك، هي التي حذت حذوها الممثلة المصرية مي عز الدين التي نشرت هي الأخرى أيضاً مقطعاً من كليب "Let Go" عبر حسابها الرسمي لتعلن عن تشجيعها للمجرد في المضي قدماً في هذه المسيرة الفنية، هما اللتان تبقيان الوحيدتين في نهاية المطاف اللتين اعترفتا بنجاح الأخير وصدّقتا على جماهيريته ونجوميته.

أمّا الباقين كـاليسا المعروفة بتباهيها دوماً بالأرقام التي تصل إليها أو ميريام فارس التي تدّعي دائماً أنّها الأولى في الساحة الفنية وغيرهما فلم يحرّكوا ساكناً وتجاهلوا عن قصدٍ وتعمّدٍ عمل النجم المغربي الجديد، إذ يبدو أنّ الغيرة انتابتهم والحسد تملّكهم فلم يتمكّنوا من تصديق ما يحصل أمامهم ومن رؤية الأرقام الهائلة التي أخذ يسجلّها كليب "Let Go" فور إصداره بساعات قليلة، هؤلاء النجوم الذين كانوا قد انقسموا في الماضي بين من صدّق فضيحة اغتصابه تلك الفتاة الفرنسية وبين من أخذ يندّد بها ويستنكرها!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك