دينا الشربيني في صور من الارشيف وجمهور عمرو دياب مصدوم

لقطات من بداياتها تداولتها المواقع!

هي تلك الفنّانة التي أصبحت خلال فترة قصيرة تتصدّر عناوين المواقع والمجلّات بسبب علاقتها بالفنّان عمرو دياب الذي يُقال أنه تزّوجها وانتقلت للعيش معه في فيلته، هي الممثلة دينا الشربيني التي أصبحت الشغل الشاغل لرواد مواقع التواصل الإجتماعي في مصر والعالم العربي في الأشهر القليلة الماضية... وباتوا يبحثون عن ماضيها وبداياتها وكلّ ما يتعلق بتلك الشابة التي خطفت قلب المغني الأكثر شهرة عربيًا.

وفي هذا الإطار، تداولت بعض الصفحات والمواقع مؤخرًا مجموعة من الصّور من الأرشيف لـ الشربيني قبل أن يذيع صيتها بهذا الحجم، أيّ وقتما كانت تعمل مذيعة ومقدّمة برنامج "شباب بيك" على قناة "دريم" المصرية. وتعود الصّور التي تداولوها لها إلى عام 2010 أيّ قبل 8 سنوات، وبالتأكيد هذه السنوات كانت كفيلة بإحداث تغييرات عدّة على صعيد الشكل والملامح واللوك.

وبالمقارنة مع شكلها في الوقت الحالي، من الواضح أنّ الممثلة البالغة من العمر 33 عامًا، قد خسرت عدّة كليوغرامات الآن، وكانت حواجبها رفيعة، لكنّها لم تُجر أيّ عملية تجميلية، فيما حافظت على ستايل شعرها المجعّد والطويل. وبعد انتشار هذه الصّور عبر السوشيل ميديا، نالت حصّتها من السخرية من قبل جمهور عمرو دياب الذين أعربوا عن صدمتهم منها وعدم إعجابهم بها في تلك الفترة، معتبرين أنّها باتت أكثر جمالاً حاليًا.

ويبدو أنّ الغوص في حياتها من قبل الجمهور لن ينتهي، وقبل تناقل تلك اللقطات، أعاد البعض منهم إعادة فتح قضيّة المخدّرات التي سُجنت على إثرها سنة. فيما سبق وأكّدت في مقابلات تلفزيونيّة على أنّها ظُلمت في هذا الموضوع كثيرًا.

أمّا بالنسبة لعلاقتها بالنجم المحبوب، فجاء التأكيد على علاقتهما من البعض خاصةً بعد انتشار صورها معه وظهر فيها معانقًا إيّاها، عدا عن تواجدها الدائم معه في أغلب حفلاته الغنائيّة. بالإضافة إلى ذلك، اختارت بدورها أن تخوض تحدّي "كيكي" الشهير على وقع أنغام أغينته "شوقنا" وهو ما أكّد الشكوك أكثر فأكثر، بينما ترفض من جهتها الردّ على الإشاعات والأخبار التي تدور حولهما حتى الآن، كذلك الأمر بالنسبة لـ دياب، رغم الانتقادات الكثيرة التي يتلقانها في الفترة الأخيرة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك