رانبير كابور يخوض الإخراج بعد فشل افلامه الأخيرة؟

هل سينجح رانبير كابور في حال دخل عالم الإخراج مستعيناً بشركة جده "RK Films"؟

للأسف الشديد، بتنا كلّنا نعلم بأنّ الحظ لم يعد يحالف الممثل رانبير كابور منذ فترة في كل الأدوار التي يطل فيها في أفلامه السينمائية الكثيرة التي تُعرض عليه، إذ أنّ الشخصيات التي يجسّدها بين الحين والآخر والتي يضع كل آماليه فيها، غالباً ما لا تستحوذ على استحسان الجمهور وإعجابه فيسارع الروّاد من مختلف الأعمار إلى انتقادها وتحجيمها وهذا ما يؤثّر بالتالي على نسبة الإيرادات التي تسجّلها أعماله على شبّاك التذاكر والأرباح والمبالغ التي يجنيها في نهاية المطاف.

هذه هي حاله وهذا تحديداً ما يحصل معه وما يمر به، وكلّما قرّر أن يشارك في فيلمٍ يتعب كثيراً من أجله ويبذل جهده من أجل إتمامه على قدر توقعات أحبابه ومتتبعيه، تكون النتيجة مخيّبة للآمال ومحبطة كثيراً له ولفريق عمله والممثلين الذين يتعانون معه، وهو أمرٌ يبدو أنّ رانبير قرّر اليوم وبثقة وضع حدٍ له على طريقته الخاصة، بأسلوبٍ لم يكن يتوقعه أحد ولم يكن يتخيّله حتّى المحيطين به وأقاربه المقرّبين منه.

كلا، هو لن يترك التمثيل أبداً، فهذه مهنة عزيزة جداً على قلبه سيحاول على قدر استطاعته المحافظة عليها مهما كان الثمن باهظاً عليه ماديا ومعنوياً، وبالتالي هو لن يتراجع أبداً عن أي عملٍ وافق عليه وقبل به، فكل القصّة أنّ رانبير قرّر، وبحسب ما تتداوله بعض المواقع الإلكترونية اليوم، خوض مهنة جديدة من شأنها لربّما أن ترفع من قيمة مهنته الأساسية والأولية، عملٌ آخر قد يفيد عمله الأول بطريقة أو بأخرى، نعم نحن نتحدّث عن الإخراج.

بثقةٍ وعزيمة، يبدو أنّ بطل "Tamasha" يتحضّر بكل جديّة ومثابرة إلى دخول مهنة الإخراج من بابها الأوسع والإستعداد لإدارة فيلمٍ بأكمله يكون تحت إشرافه الخاص وتوجيهاته وتعليماته مستعيناً بشركة الإنتاج المعروفة باسم "RK Films"، هي التي تأسست وسُميّت تيّمناً بالأسطورة الممثل العملاق الراحل راج كابور، وهي التي لم تتبنَّ منذ إنشائها الكثير من الأعمال السينمائية لأسبابٍ لا تزال مجهولة.

وبناءً على هذه الأسباب كلّها، ها هو حفيد راج، رانبير، الذي يناضل ويسعى من كل قلبه إلى تقديم عملٍ يتصدّر من خلاله المراتب الأولى ويحطّم بفضله الأرقام القياسية بنسبة المشاهدة تماماً كمل حصل مع فيلمه "Yeh Jawani Hai Deewani" الذي صدر في العام 2013، يقرّر المشاركة كممثل وكمخرج في مشروعٍ سينمائي يكون من إنتاج شركة جدّه العزيز.

خبرٌ ينفيه مصدرٌ مطّلع ومقرّب من المعني الأول بالأمر شارحاً لموقع "DNA" بأنّ بطل "Bombay Velvet" ليس أكيداً بعد ممّا إذا كان قادراً على تحمّل هكذا مسؤولية كبيرة ستقع على عاتقه بهذه الطريقة ولوحده، وبالتالي قد ينضم إلى فيلمٍ من إنتاج هذه الشركة تحديداً كممثلٍ فقط والسماح لأحد أصدقائه المخرجين من إنجاز المهنة الثانية عنه، ونذكر من بين الأسماء المطروحة أنوراغ باسو وإمتياز علي وأيان موخرجي.

من ناحية أخرى، يذكر أنّ رانبير مشغولٌ حالياً في تصوير فيلمه المقبل "Jagga Jasoos" للمخرج أنوراغ مع حبيبته السابقة كاترينا كيف، وعلى الرغم من انفصالهما عن بعضهما البعض من الناحية الرومانسية والعاطفية، هما يحاولان المحافظة في المقابل على علاقتهما سليمة وجيّدة من الناحية المهنية والعملية.

أمرٌ من غير المعروف ما إذا كان سينجح بالفعل، إذ أنّ شريطاً من موقع التصوير أخذ يتناقله الرواد بين بعضهم البعض عبر مواقع التواصل الإجتماعي جسّد بشكلٍ واضح وجلي للأسف تباعداً بين البطلين وعدم وجود لأي ملامح انسجامٍ أو تناغمٍ، وأسواء كان هذا هو المطلوب منهما بناءً على السيناريو المكتوب أم أنّ السبب كلّه يكمن في انفصالهما، لن يمكننا اكتشاف الحقيقة إلّا عندما يبصر الفيلم النور بالكامل.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك