الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

رقص مريم حسين المغري بفستان قصير يثير الجدل بالفيديو: "هذي تسمي نفسها أم"

دلعٌ وغنجٌ مبالغ بهما كثيراً.

كأنّ الرقص الشرقي لم يعد يعنيها أبداً لا من قريب ولا حتّى من بعيد وكأنّ الأغاني العربيّة لم تعد تهويها البتّة ولم تعد تؤثّر فيها ولا حتّى تدفعها إلى التمايل على أنغامها وإيقاعها، فها هي مريم حسين تعود إلينا من جديد لتتباهى أمامنا بولعها إزاء الفن الهندي الشعبي ولتستعرض نحافتها التي وصلت إليها على ما يبدو عقب الجلسات التجميلية التي تخضع لها بين الحين والآخر، ها هي مريم ترجع في فيديو نشرته بنفسها عبر حسابها الرسمي على تطبيق "سناب شات" وعاد أحدهم ليكشف النقاب عنه عبر "انستقرام" وفيه تظهر وهي ترقص الهندي مرّةً أخرى.

لا نعلم لمَ هذا الهوس بتلك الحضارة والثقافة حالياً، ولا ندري السبب الذي جعلها فجأة على إلمامٍ بالأغاني الهندية وعلى يقينٍ تامٍ بها، وقفت أمام المرآة بجرأةٍ وثقةٍ كبيرةٍ بالنفس وباعتزازٍ وأخذت تتدلّع أمام الكاميرا وتتغنّج بحركات يديها ورجليها وهي ترتدي فستاناً قصيراً خدم غايتها في التأثير في قلب كل من يراها، نعم هو فستانٌ أسود وأبيض اللون واسعٌ قليلاً عند منطقة الفخذيْن وهذا ما كادت أن تقع في فخّه لو سرّعت نمط رقصها وفي النهاية هو تشاوفها بجمالها وبما تملكه الذي جعل منها محطاً على كل لسانٍ وفاهٍ.

ونعم أخذت هي التي تُعرف بقلّة حشمتها تغنّي بنفسها الأغنية التي كانت تسمعها وكأنّ أرشيفاً هندياً كبيراً قائماً في وعيها وذهنها ولم تتمالك أعصابها في إطلاق العنان لهزّة خصرها وتأدية بعض الحركات البسيطة برأسها، هي تصرّفات لم تُعجب الجمهور العربي باختصار ولم تجعله يسارع مثلاً إلى الإشادة بجمالها وجدارتها تلك إنّما هرع الروّاد والنشطاء ليعبّروا عن تنديدهم بها وسخطهم ممّا رأوه أمامهم من فيديو لا يليق بها كأمٍ، ووحدها التعليقات التي دوّنوها في الخانة المخصّصة لهم كانت كفيلة بنقلنا إلى الإستهجان الذي شعروا به بسبب رقصها هذا.

"بكره تقول انا هندية"، "هذي تسمي نفسها أم وعندها بنت"، "هذا شكل أم"، "مسكينة انتي ام حرام عليك وش خليتي لبنتك بكره خير ام وخير قدوة"... نعم كلامٌ اتُهمت مريم التي ستعود إلى التمثيل على أساسه بالمِثال السيء للأمّهات وبالقدوة العاطلة لابنتها مع العلم بأنّها ليست المرّة الأولى التي تتعرّض فيها لهذا النوع من الإنتقادات والسخرية بسبب أزيائها أو سلوكيّاتها في أي فيديو تنشره وتكشف النقاب عنه.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك