الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

روتانا ترد على بلقيس بطريقة سلمية فهل ظلمتها الأخيرة؟

وماذا قال سالم الهندي عن اتهامات الفنانة اليمنية له؟

كلّنا نعلم أنّ بلقيس وبعد أن ارتبطت رسمياً ودخلت القفص الذهبي قرّرت أن تتّخذ بعض القرارات الحاسمة التي تتعلّق بمهنتها كفنّانةٍ يمنية موجودة على الساحة وجدت أنّه من الأنسب أن تُقدم عليها لما يصب من مصحلتها ولما يرتد خيراً عليها، نعم نحن نتحدّث عن مبادرتها إلى مغادرة شركة "روتانا" للصوتيات والمرئيات والتخلّي عن تعاقدها معها لـأسبابٍ عادت وشرحتها أيضاً.

فبلقيس التي طرحت منذ أيّام فيديو كليب أغنيتها الجديدة "قصتكم شنو" أشارت إلى أنّ الدافع الذي حثّها على وضع حدٍ لتعاونها مع تلك الشركة المرموقة هو عدم اختيارها للمشاركة هذه السنة في حفلات "فبراير الكويت"، وعدم تحمّلها المسؤولية في إنتاج أعمالها التي نوّهت أنّها كانت هي من تتكفّل بإنجازها من مالها الخاص وهذا ما جعلها تشعر أنّها موجودة دائماً في المرتبة الثانية مقارنةً بباقي النجوم والزملاء لها في الساحة والمتعاقدين مثلها تماماً مع روتانا.

وأمام هذه الإتّهامات قرّر سالم الهندي أخيراً وهو المدير التنفيذي للشركة ذات الصلة أن يرد على صاحبة أغنية "التاج" فبدا وكأنّه يبرّر نفسه بطريقةٍ أو بأخرى ليُظهر أنّ شركته هي الضحيّة وأنّ المطربة المعنية هي الجلّادة، فأعلن أنّ روتانا ساعدت بلقيس من ناحية الإهتمام بعملية توزيع ألبوماتها وأغانيها ومن ناحية الترويج لأعمالها والتسويق لها عبر الإعلانات التجارية، وهذا ما يعني أنّها لم تتخلَّ عنها ولم تتركها كما تدّعي.

وعن عدم اختيارها للمشاركة في الحفلات المذكورة أعلاه أكّد الهندي أنّ بلقيس انضّمت إلى النجوم الذين أحيوا هذه السهرات السنة الماضية ولربّما كان سيتم اختيارها للمشاركة فيها السنة المقبلة، إجابةٌ اعتبرها الجمهور وهميّة بعض الشيء وغامضة لجأ إليها الناطق باسم روتانا ليُبعد الشبهات عن الأخيرة وليبرّر السياسة التي تتّبعها وتنتهجها عند انتقاء النجوم الذين ترى أنّهم مناسبون لهذه الحفلات تحديداً.

أيجوز أن نصدّق ما يقوله وأن نؤكّد بالتالي أنّ بلقيس بالغت في ردّة فعلها عندما انفصلت عن روتانا؟ أحاول سالم أن يبيّض صفحة الأخيرة على حساب تشويه صورة بلقيس من خلال إجاباته المبهمة هذه؟ على من تقع المسؤولية في هذا الإنفصال ومن هو الجاني ومن المجني عليه؟ هي الأسئلة التي نطرحها اليوم أمام هذه المعضلة التي فيها سيحاول دائماً الهندي الدفاع عن شركته أمام الإعلام وتصويرها على أنّها الأفضل على الإطلاق ولا يمكنها أن تتخلّى عن مشاهيرها، وستستمر بلقيس التي شاركت مؤخراً في إعلان "Nikewomen" في تبرير خطوتها التي جاءت عن قناعةٍ مطلقة وثقةٍ كبيرة بالنفس.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك