الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

زوج دنيا بطمة يصورها في السرير ويعرضها للإنتقادات

وينشر الصورة من دون علمها ومعرفتها.

هذه المرّة "يُقال" أنّها ليست هي المسؤولة شخصياً عن أجدد صورةٍ انتشرت لها عبر المواقع الإلكترونية كافّة وعبر منصات مواقع التواصل الإجتماعي، وليست هي من عرّضت نفسها للسخرية وللقيل والقال وللكلمات المسيئة والمهينة والمعيبة بحق مكانتها كفنّانةٍ مغربيةٍ أولاً وكأمٍ لها إبنة بالكاد تبلغ من العمر الأربعة أشهر، هذه المّرة هو زوجها الذي حث الروّاد والنشطاء على التهجّم عليها والإساءة إليها وإطلاق أبشع أنواع الشتائم والسباب ضدّها، وهو الذي اهتم خصّيصاً بنشر الصورة التي كانت كفيلة بخلق تلك البلبلة الكبيرة وتلك الخضّة المهمّة.

نعم هو محمد الترك الذي ارتأى أن يعيد زوجته دنيا بطمة إلى الواجهة من جديد لكي يشجع الصحافة والإعلام على التطرّق إليها والتحدّث عنها ولو بطريقةٍ سيئة، وذلك عندما صوّرها كما "يُشاع" خلسةً عنها بينما كانت نائمة في سريرها، صورةٌ لا يظهر فيها إلّا عينيها وأنفها وجزءاً بسيطاً جداً من شعرها ويدها لأنّ دنيا التي دائماً ما تستعين بالفوتوشوب كانت تضع شرشف السرير كلّه عليها لتخفي جسمها بالكامل وما كانت ترتديه، صورةٌ لم تُعجب أبداً هؤلاء النشطاء الذين انقسموا بين من أكّد أنّ صاحبة العلاقة كانت تعلم بما يفعله زوجها وادّعت النوم وزعمت في النهاية جهلها الموضوع برمّته، وبين المدافع عنها والمندّد بالتالي بأفعال شريكها بها.

والمثير هو أنّ وجه بطمة التي تصنّف نفسها بمقام احلام ونوال الكويتيه لم يكن خالياً من المكياج بل مغطّى بالمساحيق التجميلية التي كانت هي الدافع في جعل البعض يشك فيها، وكأنّ ذلك المكياج كان الدليل على أنّها علمت مسبقاً بما يحصل فحرصت على التجمّل والتزيّن لتخفي كل عاهة أو علّة أو عيب تعاني منه وعادةً ما تخفيه المساحيق التي تلجأ إليها، لقطةٌ ما كان من داعي لها أبداً بخاصة وأنّ السرير وغرفة النوم تحديداً هي أمور تبقى سرية وخاصة وشخصية ومن غير اللائق تشاركها مع الغير وتحويلها إلى مواد يتداول بها الكبير والصغير.

من ناحيةٍ أخرى وبعيداً عن هذا السياق، يذكر أنّ صاحبة أغنية "سلام" التي يُقال أنّها هي الرجل في البيت كانت قد لجأت إليى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" منذ ساعات لتحتفل بمرور 4 أشهر على ولادة "غزل"، وأخذت تنشر الصورة تلوَ الأخرى التي أخفت فيها بالتأكيد وجه تلك الصغيرة لتتمنّى لها العمر الطويل والصحة والعافية، وهو الأمر الذي وجده البعض أيضاً مبالغ به كثيراً وما من معنى له أو أساس بخاصة وأنّ تلك الرضيعة لم تبلغ سنتها الأولى بعد لتفهم ما يدور حولها وتعي ما يجري معها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك