الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

زوج مريم حسين يؤكد حملها قبل الزواج ويفجر فضائح بالجملة

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
ويهين شرفها أمام الرواد والجمهور العربي كله!

كانت قد لمّحت عبر حسابها الرسمي على انستقرام منذ قليل إلى أنّ مشاكل وخلافات تدور بينها وبين فيصل الفيصل قد سئمت منها كثيراً وتعبت معلنةً في الوقت نفسه عدم مسؤوليّتها المطلقة عن كل ما يجري بينها وبينه، هي مريم حسين التي يبدو بالفعل أنّها دخلت في سجالٍ كبيرٍ وقوي مع فيصل الفيصل والذي في إطاره يبدو أنّهما أعلنا الحرب على بعضهما البعض والقوي سينتصر في النهاية.

هو فيصل الذي قرّر وبعد الأخبار الكثيرة التي طالت شرفه وميوله الجنسية وبعد المعلومات التي تحدّثت عن عدم مبالاته بها وبابنتها الأولى "الاميرة" وتركها لوحدها تعيش مخاض الولادة وآلامها بينما هو يتسلّى على البحر مستعرضاً جسده المثير، أن يفضحها وأن يبوح بأسرارها وأن يجعلها تغدو هي الظالمة والمخطئة و"الزانية" وأن يفصح عن كل المعلومات التي تؤكّد أنّها إمرأةٌ كاذبة ومخادعة.

عن صورها وفيديوهاتها التي تطل فيها وهي شبه عارية أو بطريقةٍ لا تتناسب أبداً مع القيم العربية والتقاليد الشرقية، وعن "سناباتها" التي أكّد أنّها مخلّة للآداب العامّة نوّه فيصل الفيصل بأنّ لا علاقة له بها أبداً وأنّ لا شيء من هذا القبيل يمثّله ويمثّل بلده، ما يعني أنّه يتبرّأ من كل ما يتعلّق بمريم ويعود إليها وأنّه بالتالي غير راضٍ أبداً على كل عملٍ مشين ومهين تقوم به متحجّجاً بالدين والعادات والتقاليد.

أمّا عن حملها الذي شيع عنه الكثير، فلم يتردّد فيصل المستاء على ما يبدو من زوجته كثيراً في كشف المستور وفضح أسراها والتأكيد أنّه بالفعل أقام علاقة غرامية معها قبل الزواج وحملت منه ولهذا السبب تزوّجها لكي "يستر عليها"، مشيراً إلى أنّه لم يتمنَّ يوماً الزواج منها والإرتباط بها ولكنّه وجد نفسه مُجبراً على القيام بذلك رغماً عنه وعن إرادته وقرّر المضي قدماً بهذه الخطوة على أن ينفصل عنها بعد فترةٍ لكي لا يؤذي سمعتها ولا يتّهمها أحد بـ"الرخص".

والمثير للجدل أنّه عاد وقدّم أيضاً بالأوراق الرسميّة الأدلّة التي تؤكّد ما سبق وزعم به، أي أنّ حملها منه حصل قبل الزواج وليس كما ادّعت هي مستندةً إلى أوراقٍ رسمية قدّمتها للرأي العام، أوراقٌ أكّد فيصل أنّها مزيّفة وأنّ زوجته دفعت لأحد الشيوخ ليزوّر لها تاريخها لكي تُخفي موضوع حملها، مرفقاً تصريحاته في النهاية بلقطاتٍ يبدو أنّه كان يحتفظ بها إلى هذا اليوم المنشود والتي عن طريقها عاد وأكّد أنّ كل ما حصل بينهما مجرّد مسرحيّة اتّفقا عليها مسبقاً وأنّ رباطهما وحتّى موضوع انفصالهما مجرّد مشهدٍ تمثيلي أقنعاننا به وجعلاننا نصدّقه.

وإذا ما قرأنا ما أظهره في تلك اللقطات، نفهم تماماً أنّ حسين هي التي كانت تطلب من زوجها المدح والإشادة بها أمام جمهورها لكي تغدو إمرأة جيّدة أمامه، إمرأةٌ لم تقصّر في إتمام كل واجباتها له لكي يأتي من يستر عليها بعده ويرتبط بها بدلاً منه... فهل بالغ في التهجّم عليها بهذا الأسلوب أم هذه هي الحقيقة الكاملة التي كنّا نبحث عنها منذ فترة؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك