الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

زي مايا دياب الغريب في المغرب يحولها إلى مسخرة الانترنت: شو لابسة؟

هذا عدا عن حقيبتها التي بدت أطول منها حتى!

إلى المغرب وتحديداً إلى مركز موروكو التجاري في الدار البيضاء توجّهت مايا دياب منذ أيامٍ لتشارك في افتتاح متاجر "Yanone" الجديدة، هي التي تُعتبر من أحسن العلامات التجارية التجميلية المغربية المرموقة، ولأنّها نجمةٌ ملمّةٌ بكل ما هو تجميل وبكل ما يُعنى بالمكياج والمساحيق التجميلية كان من الطبيعي أن يتم اختيارها هي تحديداً من أجل التواجد هناك لما لها من قاعدةٍ جماهيريةٍ كبيرةٍ ولا تُحصى من شأنها أن تتهافت للّقاء بها والإجتماع معها.

وبالفعل هذا ما حصل، إذ في ذلك المركز التجاري تجمهرت الحشود الغفيرة حول مايا التي غارت منها هيفاء وهبي منذ فترةٍلرصد جمالها عن قريب وتأمّل مفاتن جسمها وجسدها التي لا تنفك عن استعراضها حتّى ولو كانت في بلدٍ عربيٍ متحفّظ ومتشدّد، ولكن للأسف لم تنجح هذه المرّة في أسر العيون والقلوب وفي التأثير في قلوب الحاضرين والموجودين الذين لم يُعجبهم كثيراً ما كانت ترتديه من فستانٍ لا ندري ما إذا كان بني اللون أو بالأحرى بنفسجي، فستانٌ أتى تصميمه غريباً عجيباً وصادماً بكل ما للكلمة من معنى فلم يلقَ ردود الفعل الإيجابية التي كانت تتوقّعها.

وبالفعل عبر الحسابات الرسميّة على مواقع التواصل الإجتماعي كافّة، سارع الروّاد والنشطاء بطبيعة الحال إلى السخرية من إطلالتها ككل ولوكها المثير هذا متسائلين عن هذا "الشيء الذي ترتديه" هي التي تباهت بلياقتها البدنية ورشاقتها منذ أيام، فبغض النظر عن قِصره وإثارته بالتأكيد لم نتمكّن أبداً من فهم بدايته من نهايته وما المغزى من ذلك القماش الكثيف الذي تراكم فوق أحد كتفيْها وما سر الحقيبة التي كانت تحملها بيدها والتي بدت أكبر منها من حيث الحجم والمقاس.

نعم شبّه البعض زيّها وبخاصّة لونه بلون مفروشات غرفة السهرة أو الصالون، في ما البعض الآخر فبالغ قليلاً من خلال المقارنة ما بينه وبين حذائها الشتوي الطويل الذي وصل إلى مستوى أعلى من ركبتيْها، هذا عدا عن مكياجها الذي أتى ترابي الألوان فجعلها تبدو محبطة حتّى ولو لم تقصد ذلك وكئيبة وحزينة حتى ولو لم تتعمّد الموضوع، ولم تنجح أبداً صاحبة العلاقة التي كانت تحتفل منذ أيام مع أحد المخرجين في لفت أنظارنا مثلاً وانتباهنا من خلال نظرات البراءة التي حاولت تجسيدها واستعراضها أمام الكاميرا في صورها التي نشرتها بنفسها عبر "انستقرام".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك