الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

سخروا من فيديو مريم حسين وأهانوها لسببين: الاول النظارات الشمسية والثاني؟

شاهدوه واحكموا بأنفسكم؟

إلى لندن سبق أن علمنا بأنّها توجّهت منذ أيّامٍ ومن أحد أهم وأشهر الفنادق هناك سبق أن أطلّت علينا بثقةٍ كبيرةٍ بالنفس وهي تستعرض نحافتها وقامتها الممشوقة بـأزياء جد فاضحة ومكشوفة علّقنا عليها جميعنا، نعم ملابس كشفت النقاب في النهاية عن مفاتنها وتضاريسها التي تغيّرت كثيراً منذ دخولها إلى عالم الشهرة والنجومية حتّى الساعة ويومنا هذا، رحلةٌ شاركت في إطارها كما رأينا ولاحظنا في أحد المهرجانات والحفلات لتُثبت نفسها بنفسها وتؤكّد أنّها نجمةٌ لا يقتصر حضورها وتواجدها على البلدان العربية فقط إنّما من السهل جداً أن تصل أيضاً إلى البلدان الأجنبية والغربية.

رحلةٌ يبدو أنّ نجمتنا العراقية التي عادت وأخفت عنّا وجه ابنتها "الاميرة" على الرغم من وعودها لنا بالقيام بالعكس قد انطلقت فيها بهدف المشاركة في أسبوع الموضة هناك، والذي في إطاره تبيّن لنا بعد رؤية الفيديوهات التي نشرتها بنفسها عبر تطبيق "سناب شات" والتي عاد بعض الروّاد لمشاركتها مع الجمهور كلّه عبر "انستقرام" أنّها أطلقت مجموعة رموش العيون الخاصة بها والتي تحمل إسمها الخاص، وإلى كواليس أحد عروض الأزياء لم تتردّد مريم في إرفاقنا واصطحابنا أيضاً لتثير جدلنا هناك وتساؤلاتنا من جديد بسبب حركاتها التي لم تعد مقبولة أبداً.

كانت ترتدي هي التي تفاجأت بصورة شبيهتها نفس الثياب التي تكلّمنا عنها كثيراً، أي ذلك القميص المفتوح عن الصدر وذلك السروال الضيّق الممزّق على منطقة الركبتين وذلك الحذاء العالي الكعب الذي خدم غايتها في إلقاء الضوء على النحافة المثيرة للإهتمام التي وصلت إليها بفضل العمليّات والجراحات، هناك حيث أبقت مريم نظاراتها الشمسيّة الكبيرة جداً على وجهها مع أنّها كانت في مكانٍ مغلقٍ لا شمس فيه تُزعجها أو هواء يضر بعينيها، هناك حيث جلست على الكرسي الذي كان موضوعاً بالقرب منها بوضعيّةٍ لا تليق بها أبداً كامرأةٍ عربيّةٍ شرقيّةٍ وكشخصيّةٍ تُدعى للمشاركة دوماً في هكذا نشاطات.

نعم أبعدت ساقيْها عن بعضهما البعض ولم تجلس بطريقةٍ مستقيمة وأخلاقية، جلست كالرجال بينما كانت تتحدّث إليها تلك المرأة وتشرح لها ما سيحصل في عرض الأزياء الذي تشارك فيه وهي حركةٌ اعتُبرت إهانة لتلك الأخيرة التي بقيت واقفة أمامها سخر منها الجمهور وأهانها عليها بشدّة، لأنّه ما كان من داعي أبداً للقيام بها سوى لإلقاء الضوء على فسقها وقلّة حشمتها وجرأتها في القيام بما يحلو لها ولو كان الأمر منافياً للقيم والأخلاق الحميدة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك