الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

سعد المجرد الى السجن الانفرادي وتطورات جديدة في قضيته

فهل يبقى في السجن لمدة 15 عاماً؟

من الحجز المؤقت والذي كان الجميع يأمل أن يمتد فقط لساعات ليُطلَق سراحه نهائياً، هو النجم المغربي الذي صنع نجوميّة وشهرة في أشهرٍ معدودة والذي حققت أعماله نسبة مبيعات تجاوزت كل توقع وتكهن، انتقل نعم سعد المجرد وللأسف الشديد إلى السجن الذي لم يُعرف بعد مدّته الفعليّة وإلى متى سيبقى فيه عالقاً ومحبوساً، وذلك بعد أن رأت السلطات الفرنسية أنّه مجرمٌ بالفعل وبكل ما للكلمة من معنى.

إذاً يبدو أنّ التقارير التي تكلّمت عن إخلاء سبيله الأسبوع الماضي كانت كلّها فارغة من الدقّة والصحّة، فسعد وبعد استجوابه مطوّلاً وبالتالي استجواب الضحيّة، وهي الشابة البالغة من العمر 20 سنة والتي قيل أنّها التقت به في أحد الملاهي الليلية في باريس وتعرّضت للإغتصاب بعد أن قبلت التوجه معه إلى غرفة فندقه، وبعد إعداد التقارير الطبيّة العائدة إلى الطرفين، تبيّن أنّه كان سكراناً في تلك الليلة المشؤومة وتحت جرعة مخدّرات أفقدته عقله ورصانته.

نعم ألغت شركة "كايرو باي نايت" حفله الذي كان من المقرر إقامته في باريس مساء السبت الفائت في 29 أكتوبر 2016 وهو قرارٌ جاء عبر الموقع الرسمي لها، ونعم يتحدّث البعض الآن وبخاصة المقرّبون منه عن أنّ هذه الحادثة هي فخ وقع للأسف الشديد المعني الأول بالأمر فيه بسهولةٍ، وحتّى أنّ بعض المصادر تفيد بأنّه هو من أكّد وخلال استجوابه أنّ هذه اللعبة هي أكبر منه وتدخل فيها جهات لا تريد سوى عرقلة تقدّمه في عالم الفن والموسيقى والتأثير سلباً على كل حفلاته وتحديداً حفله الذي لم يتم في قصر المؤتمرات.

وكل ما يتم تداوله حالياً هو إلى متى سيبقى صاحب أغنية "انت معلم" وراء القضبان، فالبعض يؤكّد أنّه ووفقاً للقضاء الفرنسي تصل عقوبة هكذا جريمة إلى 15 سنة، ولو أنّ المُعتدى عليها قرّرت مثلاً التساهل في الموضوع والتخلّي عن حقوقها لإطلاق سراح الجاني يبقى الأخير عالقاً في شباك الدولة ككل، مع العلم بأنّ المفاوضات يُزعم أنّها لا تزال مستمرّة مع الضحيّة، لعلّه تقبل بنسيان الموضوع مقابل حصولها على مبلغٍ وقدره نصف مليون دولار.

ولكنّ أسوأ من هذا كلّه هو ما تفيد به بعض المواقع الإلكترونية عن سوء معاملة يتعرّض لها هذا الفنان بسبب ماضيه المخجل مع قضايا الإغتصاب والإعتداءات الجنسية، إذ أنّ البعض ينوّه بأنّه اليوم في سجنٍ إنفرادي لأنّ السلطات هناك ارتأت ألّا تجعله يختلط بباقي المحبوسين لكي لا تؤول الأمور بينه وبينهم إلى شجارات وخلافات وحده رب العالمين يعلم كيف ستكون تداعياتها.

أهكذا ستكون نهاية مشوار هذا الشاب إذاً هو الذي كان يتمنّى أن تكون حياته خالية من أي عراقيل وعقبات تؤذي مكانته ومهنته؟ أهنا سينتهي كل شيء فتضمحل آماله وأمنياته كلّها أمام عينيه، ويرى أنّ الإمبراطورية التي حاول بناءها في وقتٍ قصيرٍ جداً بدأت تنهدم اليوم شيئاً فشيئاً لتصبح عمّا قريب مجرّد رماد وغبار لا يكسوها سوى الأخبار المؤذية والذكريات الأليمة؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك