الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

سعد المجرد في صورة جديدة عبر انستقرام: الفوتوشوب أخفى نفسيته المتعبة

وهل هي تمهيدٌ إلى اللقاء المنشود معه؟

نشر المصوّر "شربل بو منصور" عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" صورةً جديدةً للنجم المغربي سعد المجرد أتت لتشفي غليلنا وتداوي شوقنا إليه، لقطةٌ لا ندري ما إذا كانت عائدةً إلى الجلسة التصويرية الأخيرة التي خضع لها بعد خروجه من السجن في فرنسا كانت كفيلة في كل الأحوال بحثّنا على مطالبته بالعودة إلينا في أسرع وأقرب وقتٍ ممكن أقلّه بفيديو قصير يُطلعنا من خلاله على أحواله ويخبرنا عن مستجدّاته.

هي صورةٌ أتت بالأبيض والأسود أطل فيها النجم المحبوب الغائب اليوم تماماً عن أنظارنا ومسمعنا وهو جالسٌ على كرسيٍ يفكّر ويطلق العنان لمخيّلته بحزنٍ عميقٍ وأسى كبير استطعنا الشعور بهما والتماسهما بوضوحٍ وجليّة، كلّا لم ينظر إلى الكاميرا بطريقةٍ مباشرة بل أحنى رأسه نحو الأرض خجلاً ووضع يده على جبينه وهو غارقٌ في عذاب الذي عاشه وقساوة الذي ينتظره، باختصارٍ هي نفسيّةٌ لا يمكن أن يحسده عليها أحد حاول شربل ومن خلال الفوتوشوب إخفاءها عنّا فلم ينجح مئة في المئة.

نعم، استعان المصوّر المشهور والمعروف ببرنامج التعديلات هذا محاولاً ولو بطريقةٍ غير مباشرةٍ ومبطّنةٍ إعطائنا صورةً خياليّة ووهميّة عن نجمنا المحبوب الذي لن يعود للأسف إلى بلده الأمقبل أن تضمحل القضيّة العالق في إطارها نهائياً، ولكن لا ندري ما إذا حقّق هدفه هذا ووصل إلى مبتغاه الذي سعى إليه بخاصة وأنّ ما نراه أمامنا من عبسة الحاجبين واستياء الوجنتين هي أكبرُ إثباتٍ على أنّ المجرد لا يزال منغمساً في حالةٍ من الكآبة والمرارة ووحده إعلان براءته سيساعده قليلاً على التخلّص من شعور الذل الذي رافقه منذ أشهر ولا يزال.

صورةٌ سارع الروّاد والنشطاء الذي وقفوا إلى جانب محبوبهم الغالي وانتفضوا على الأرض من أجل دعم قضيّته وخروجه من الحبس إلى التعليق عليها مشيدين بجماله ولياقته البدنية التي لا يزال يتمتّع بها على الرغم من كل ما مر به وعاشه، ومادحين سحره الذي يبدو أنّه كان السبب في جعله منذ زمنٍ محطاً لأنظار كل النساء والفتيات اللواتي تحوّلن إلى مهووسات به مستعدّات للقيام بالمستحيل من أجل لفت انتباهه، هذا الجنس الذي تسبّب له بمشاكل كبيرة أسواء في أميركا أم في فرنسا.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع