الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

سعد المجرد يدخل السجن من جديد: الوضع حساس ودقيق قد ينقلب ضده

وما سبب غيابه عن مواقع التواصل الإجتماعي يا ترى؟

هي قضيةٌ لن تنتهي يوماً للأسف ولا شك في أنّها بدأت ترتد سلباً على مكانته وصيته ونجوميّته وشهرته حتّى لو لم يعترف هو بالأمر بنفسه، إنّه سعد المجرد الذي يعيش اليوم كابوساً مؤلماً ومأساوياً لا ندري ما إذا سيودي به نحو شفير الهاوية أم سيلعب الحظ من مصلحته هذه المرّة أيضاً لينجو بفعلته التي لا تزال التحقيقات سارية حتّى الساعة للتأكّد من صحّة وقوعها من عدمها، ولكن أين هو سعد اليوم ولمَ هذا الغياب المرير عن ساحة التواصل الإجتماعي وتحديداً عن حسابه الرسمي على موقع "انستقرام" الذي كان يقصده بشكلٍ شبه يوميٍ ليتشارك معنا وعليه أبرز صوره وأجددها على الإطلاق.

نعم رأيناه في الفيديو الذي انتشر بعد أن خرج من السجن وبعد أن أعطاه قاضي التحقيق بهذه الجريمة الحرية بالخروج من وراء القضبان مقابل كفالةٍ مالية كبيرة من حيث القيمة بشرط البقاء تحت المراقبة، ومنذ ذلك الحين والوقت لم نعد نسمع عنه شيئاً ولم نتمكّن حتّى من رؤيته ورصده من جديد في أي صورةٍ أو فيديو يتعلّق به، غيابٌ ها هي بعض المصادر المطّلعة قد أفادتنا اليوم بأنّ سببه يعود إلى توجيهات صارمة وتعليمات مشدّدة أملاها عليه المحامي الجديد الذي يتكفّل حالياً بمتابعة التحقيقات وإنقاذه، هو المحامي الذي طالبه بالبقاء بعيداً عن تلك المنصات وعن جمهوره لما قد يرتد ذلك سلباً على حسن سير القضيّة.

والمثير للجدل والتساؤلات هو أنّ المحامي اريك دوبون الذي تولّى بدايةً مهمّة الدفاع عنه والذي أعلن مؤخراً انسحابه من القضيّة كان سبق أن أمر صاحب أغنية "غلطانة" بالإلتزام بالصمت حتّى يتم الإعلان عن براءته نهائياً من شكوى الإغتصاب التي رفعتها ضدّه حينها لورا بريول، إلّا أنّه لم يمتثل لهذه الأوامر أبداً وهذا ما جعله يقع في المشكلة نفسها مع فتاة السان تروبيه، مع الإشارة إلى أنّ بانتظاره اليوم جلسة استماعٍ جديدةٍ عليه التواجد فيها وذلك يوم الثلاثاء المقبل 18 سبتمبر والتي على أساسها قد يواجه قرار السجن من جديد.

وفي التفاصيل أنّ المدّعي العام الذي لم يوافق منذ البداية على قرار إطلاق سراحه قد يطلب من القاضي المعني أن يعيده إلى الحبس إلى حين التأكّد من فرضيّة اغتصابه تلك الفتاة، عودةٌ لا بد أنّها ستؤثّر على نفسيّته كثيراً ولا ندري ما إذا قد يُقدم على ارتكاب جريمةٍ بحق ذاته، جريمةُ انتحارٍ كان أعلن مرّة أنّه فكّر بها عندما دخل السجن في المرّة الأولى بسبب بريول نتمنّى ألّا تراود ذهنه لا من قريب ولا حتّى من بعيد.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك