الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

سعد المجرد يطيح بالنجوم وكليب "Let Go" الاول على يوتيوب

أكثر من 7 مليون مشاهدة حتى الساعة.

بأغنيةٍ واحدةٍ فقط لا غير استطاع أن يرد اعتباره من جديد في الساحة الفنيّة وأن يعود أقوى من أي وقتٍ مضى على يوتيوب، بعملٍ مصوّرٍ واحدٍ فقط لا غير تمكّن من النيل من كل من سخر منه في الماضي إثر الفضيحة التي طالته والإطاحة بكل من كان يظن أنّه بات في خبر كان أسواء على صعيد السمعة والمكانة أو النجومية والشهرة، نعم نحن نتحدّث عن سعد المجرد الذي كنّا نتوقّع ومنذ أن أعلن عن طرحه لأغنية "Let Go" ليكون العمل الأول له بعد خروجه من السجن أنّه سيسحق زملائه وزميلاته النجوم ويغدو الأول عليهم بجدارته وكفاءته.

وبالفعل هذا ما حصل وهذا ما تم، إذ بعد مرور حوالى الـ48 ساعة على إصداره هذه الأغنية المميّزةالتي حكى فيها عن الخيانة والغدر، ها هو النجم المغربي المحبوب الذي قيل أنّه قد يدخل القفص الذهبي قريباً يتربّع اليوم على عرش المراتب الأولى من حيث نسبة الإستماع إلى هذه الأغنية المميّزة الإيقاعية السريعة ومعدّل مشاهدة الكليب الذي وصل وإذا ما أردنا أن نتحدّث بالأرقام إلى حوالى 7 مليون مشاهدة، وهو الرقم الذي يُعد خيالياً وقليلون جداً جداً من يستطيعون بالفعل أن يحققوه ويسجّلونه في هكذا وقتٍ قصير.

نعم نجح المجرد الذي لا يزال اليوم في فرنسا ينتظر الحكم النهائي الذي سيتيح له الفرصة بالعودة إلى بلده الأم في إثبات نفسه من جديد بأنّه نجم الساحة الأول مهما طال غيابه ومهما حاول البعض تحقيره واتّهامه وإدانته بشتّى الأمور والمسائل، عاد ليبرهن أنّه لا يزال المفضّل لدى الجمهور الذي لم يتخلَّ عنه يوماً منذ اليوم الأول لاعتقاله في باريس وليشدّد على أنّ شهرته لا تحدّها الأيّام والأشهر ونجوميّته لا يمكن أن تضمحل بإشاعةٍ مبغضةٍ واحدةٍ أو اتّهامٍ مشينٍ ومهينٍ لا ناقةَ له فيه ولا جمل.

وإذا ما أردنا أن نقارن بين عمله هذا والأعمال الأخرى التي سبق لزملائه أن طرحوها منذ فترةٍ وجيزة كـاليسا مع كليب اغنية "عكس اللي شايفنها" أو ميريام فارس مع كليب "شوف حالك عليي" نلاحظ على الفور وتلقائياً الرقم الهائل الذي حققه ذلك الشاب الموهوب في غضون ساعات مقارنةً بهاتين الفنّانتين مثلاً اللتين سجّلتا بالفعل نجاحاً ملحوظاً ولكن لم ولن يتخطّى أبداً النجاح الذي وصل إليه سعد حتّى الساعة، وهذا ما يجعله في نهاية المطاف الأول على يوتيوب وعلى الساحة الفنية ولنأمل أن يعود إلينا من جديد بكليبات جديدة وأغاني يحكي فيها عن الأمل والرجاء والتفاؤل.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك