الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

سعد المجرد يعود إلى المغرب بريئاً في هذا الموعد؟

وما قصة أحدث تعليقاته عبر "انستقرام"؟

كلّنا ننتظر اليوم الذي سينال فيه سعد المجرد براءته بشكلٍ نهائيٍ ولا رجوع عنه أبداً، كلّنا نتوق إلى الساعة التي سيستقل فيها الطائرة مغادراً البلاد الفرنسية التي لم تجلب له سوى العار والإهانة والفضائح ليتوجّه إلى المغرب مسقط رأسه وبلده الأم التي تركها منذ حوالى السنة والتي لم يعد إليها بعد حتّى اليوم، وهي معلومات جديدة قد بدأت تحوم منذ أيّامٍ في الأفق وقد استهلّت المواقع الإلكترونيّة كافّة خطوة التداول بها وتناقلها لأنّها أفادت بما كنّا نتأمّل أن نسمعه منذ زمنٍ، ألا وهو براءة سعد أخيراً وعودته إلى البلد الذي وُلد فيه وترعرع.

هل نطق إذاً القضاء الفرنسي بكلمته النهائية وأسقط كل التّهم الموجّهة ضد النجم المغربي المشهور والمعروف؟ هل أُبطل مفعول هذه القضيّة لتصبح من الماضي البعيد وقصّة أرشيفيّة لا شك في أنّ صاحب الشأن والعلاقة تعلّم منها الكثير والكثير؟ نعم هي أسئلةٌ لا بد لنا أن نطرحها أمام ما يُحكى حالياً ويُشاع وأمام المزاعم التي أشارت إلى أنّ القضاء هناك أحال قضيّته إلى المحكمة الجنائية ولم تعد بمتناول محكمة الإستئناف وهو الأمر الذي إذا ما صدق يُعتبر إنجازاً كبيراً ومهماً في مسار هذه القصّة ككل.

وما زاد الطين بلّة هو التعليق الذي سارع سعد وفي إطار هذه البلبلة كلّها إلى إرفاقه بإحدى أجدد صوره، تعليقٌ كتب فيه هو الذي قيل أنّه قد يضم إلى جعبته لقباً جديداً بإيجازٍ واختصارٍ التالي: "توحشت المغرب" ما جعل البعض يعتقد أنّه سيعود في غضون أيامٍ إلى بلاده وأنّ المحكمة أقرّت بالفعل براءته واعترفت بها، ولكن يبدو أنّ هذا الحلم كلّه لا يزال بعيد المنال نوعاً ما وبحاجةٍ إلى المزيد من الوقت ليتبلور أكثر ويتّضح، وهو مدير أعماله "كريم أبي ياغي" الذي لجأ إلى بعض المواقع لينفي كل ما يتم التحدّث عنه والتداول به.

إذاً كلا هو لم يعد إلى المغرب ولم ينل براءته بشكلٍ نهائيٍ ومحتّم ولم يتم إحالة قضيّته إلى المحكمة الجنائية، ونعم لا يزال أمام صاحب أغنية "غلطانة" الذي أصدر مؤخراً كليباً جمع فيه عدداً من أهم أعماله وأجملها حوالى الشهرين قبل أن يكتشف مصيره الفعلي والنهائي، وقد تكون هذه الفترة قصيرة جداً مقارنةً بالسنة التي مرّت وبالوقت الكبير الذي انتظره هو في باريس والذي انتظره معجبوه في مختلف أنحاء الوطن العربي.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك