الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
مسلسلات رمضان
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
صور
فيديو

سعد المجرد يواجه أخيراً ضحيته أمام القضاء

العاشرة هي الساعة التي ستحكم على مصير سعد!

أخيراً ها هو اليوم المنشود قد أتى، أخيراً ها هي اللحظة الحاسمة التي انتظرها سعد المجرد مطوّلاً قد حلّت، نعم، أخيراً سيمثل هذا الفنان المغربي التي التقطته الشرطة منذ أشهر بتهمة اغتصابه فتاة فرنسية أمام القضاء، الذي سيقرّر واستناداً إلى الأدلّة والبراهين التي سيقدّمها كل من فريق الدفاع والإدّعاء إمّا إخلاء سبيله أو حبسه إلى أجلٍ لا نعرفه بعد.

نجومٌ كُثُر وقفوا إلى جانبه وساندوه بكلماتهم الداعمة والتشجيعية، محبّون من كل البلدان العربية انتفضوا ونزلوا إلى الشوارع المغربية ليطالبوا القضاء الفرنسي بالإفراج عنه، إشاعات بالجملة تحدّثت عن أخبارٍ سارّة سنسمعها قريباً، وها نحن اليوم قد علمنا أخيراً أنّ المجرد وفي تمام الساعة العاشرة سيتواجه مع ضحيّته، تلك الفتاة التي تدعو "لورا بريول" والتي قيل عنها الكثير وشيع عنها الأكثر من أخبارٍ لا نعرف ما إذا كانت حقيقة أم لا.

هل سيخرج سعد من السجن اليوم أم سيكون مصيره الأسوأ؟

هو سؤالٌ بات الجميع يطرحه منذ أن علموا بهذا الخبر السار عن هذا الفنان الذي بات من بين النجوم الذين أثاروا بلبلة بأخبارهم في العام 2016، هو التساؤل الذي لن نعرف الإجابة عنه إلّا بعد ساعات، والذي سيحد كل الأخبار التي حامت عنه وكل المعلومات التي تسربّت والتي لم نعرف حتّى اليوم ما إذا كانت صحيحة كتلك التي أفادت بأنّه ادّعى عدم استقامته جنسياً ليتهرّب من الأزمة العالق فيها.

وتزامناً مع هذا الخبر، قام أحد أصدقاء صاحب أغنية "غلطانة" وتشارك عبر مواقع التواصل الإجتماعي فيديو لوالديْ الأخير يطالبان في إطاره الجميع بعدم التحدّث باسم إبنهم وعدم استخدامه كوسيلةٍ قد تزيد الطين بلّة، وأنّ الشخصين المسؤولان عن الإعلان بأي شيٍ عنه هما "رضا البرادي" و"كريم أبي ياغي"، كما وقدّما جزيل شكرهما إلى كل من وقف إلى جانبهما في هذه الفترة ومن كان السند لهما والداعم الأول والأخير.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع