الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

سما المصري تخالف مفهوم رمضان في صورة عبر انستقرام

سما المصري تثير الجدل بدعائها عبر انستقرام!

نعم، هي لا تزال ملتزمة بدرجةٍ كبيرة بالوعد الذي قطعته على نفسها وعلينا جميعنا وهو الإحتشام خلال فترة رمضان الكريم ومراعاة شعور المسلمين وتحديداً الصائمين منهم، وهي مستمرّة في نشر صورها الواحدة تلوَ الأخرى من دون أن تكشف النقاب أبداً عن أي من مفاتنها أو تضاريسها التي كانت تسارع إلى إظهارها وإبرازها في لقطاتها السابقة والقديمة.

لكن سما المصري قرّرت هذه المرّة أن تثير الجدل عبر انستقرام بطريقةٍ مختلفة تماماً ومغايرة وجديدة من نوعها وبعيدة كل البعد عن قلّة رصانتها وفجورها وخلاعتها، إذ أنّها ارتأت أن تتشارك مع جمهورها الحبيب صورةً لها تطل فيها وهي ترفع يديها نحو الله الخالق وكأنّها ترفع الصلاة له والدعاء، بالفعل بدا عليها الإيمان والتقوى والسلام والسكينة بخاصة وأنها لم ترضَ إلّا وأن تغلق عينيها، وهو التصرّف الذي يرمز إلى الخشوع والخضوع وقت الصلاة.

صورةٌ كانت ستمر مرور الكرام لو لا لم تقم هذه الممثلة الـمصرية وترفقها بالتعليق التالي: "دعاء اول ليله لرمضان. يارب اللي مايصومش يموت. يارب اللي مايحسنش علي الغلبان يموت. يارب اللي يسب وينم علي الناس في غيابهم يموت. يارب اللي ياذي مصر يموت. يارب اللي يقهر يتيم ويذله يموت. يارب اللي يشتمني ويكرهني. ربنا يديله الصحه عشان يشتم ويكره كمان وهو ياخد سيئات وانا اخد حسنات. وبرضو يارب يموت بعد كدا. يارب".

نعم تعليقٌ جاء صادماً وغريباً بعض الشيء لأنّ سما استطاعت أن تجمع بين الدعاء والصلاة من جهة وتمنّي الموت للجميع من جهة أخرى، جسّدت شخصية المؤمنة الصالحة وأخذت ترفع صلاتها للخالق ولكنّها لم تردّد في إعلان رغبتها في أذيّة الآخرين ومن تراهم هي أنّهم يستحقون العقاب والقصاص.

كيف تصلّين يا أيّتها المرأة ولا تتمنّين في صلواتك إلّا الشر لغيركِ؟ كيف تحرصين على عدم الإخلال بوعدكِ وأنتِ لا تنفكّين عن الإساءة لمن حولك على طريقتك الخاصة وكأنّ الله سيسمع لكِ وسيرد مطالبكِ؟

حريٌ لكِ أن تعودي إذاً إلى عُريك وفضائحكِ وأن تتركي العالم أجمع بشأنه ومصيره بين يدي الله، وحده هو العالم بكل شيء!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك