الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

سناب شات مريم حسين: تصرفات لا معنى لها على البحر بالفيديو

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
سخافةٌ استفزت متابعيها ومعجبيها.

إلى ميامي التجأت مريم حسين قبل أشهر من ولادتها لتهرب لربّما من إساءة الجمهور العربي إليها، بخاصة بعد تلاعبها به لأكثر من مرّةٍ عقب انفصالها عن فيصل الفيصل وعودتها إليه وبسبب الفضائح الكثيرة التي طالت إسمها ومكانتها وصيتها، وفي ميامي يبدو أنّها لا تزال تجد الملجأ الأمين لها ولابنتها "اميرة" من أي مشكلةٍ قد تواجهها في حال عادت إلى بلدها الأم ومن كل خطرٍ قد يُحدق بها وقد يتسبّب به زوجها السابق.

متى ستعود إلى مسقط رأسها وترجع مع ابنتها الوحيدة التي من الضروري أن تعيش في بيئةٍ متحفّظةٍ وشرقيّة؟ هو السؤال الذي لا نعلم إجابته حتّى الساعة بخاصة وأنّ مريم لا تتوقف بتاتاً وإطلاقاً عن نشر فيديوهات عبر حسابها الخاص على تطبيق "سناب شات" تنقل إلينا النشاطات التي لا تُحصى والتي تقوم بها في أميركا وتنجزها بعيداً عن أي همٍ أو تعب، وتصطحبنا فيها إلى يوميّاتها التي تقضيها أحياناً مع صغيرتها وفي أحيانٍ أخرى لوحدها.

فبعد ممارستها رياضة التزلّج على الماء وهي الهواية التي أطلقت العنان لنفسها في تأديتها، ها هي حسين تعود إلينا اليوم في مقتطفاتٍ أخرى لا يسعنا بالفعل أن نصفها سوى بـ"السخيفة" لأنّها لا تحمل أبداً أي معنى أم مغزى أو أساس، فيديوهات جل ما كانت تقوم به في إطارها هو التجوّل بسيّارتها في شوارع أميركا الواسعة والكبيرة والنظيفة والتوجّه إلى أسواق السمك والتعرّف على أنواعٍ جديدة منها تشتهر بها ميامي وتُعرف بها تحديداً، وبالتالي الإستعانة بفلترات سناب شات لتدّعي البساطة وتوهِمنا بالحياة الجميلة والهنيئة التي تعيشها.

وكأنّها غير مبالية أبداً بمصير زوجها السابق الذي شيع أنّه موجودٌ في السجن بسبب إهانته لها لأكثر من مرّةٍ وغير مكترثة للحياة التي تعيشها من دونه، بدت الممثلة العراقية مرتاحة تماماً وهي تتناول الطعام في أفخر المطاعم هناك في ملابس لم نتمكّن من خلالها استنتاج ما إذا قد تخلّصت من الكيلوغرامات العشرة التي تعاني منها والتي تكدّست عندها بعد الولادة، ظهرت سعيدة وهي تلاعب ابنتها التي ترفض على ما يبدو حتّى الساعة إظهار وجهها لنا لنتعرّف عليها عن قُرب ونرى ما إذا كانت شبيهة لها أم لا.

هي مقتطفات من تطبيقها على سناب شات لم نفهم منها شيء لأنّها لم تكشف لنا سوى عن القشور الخارجية لحياةٍ لا ندري ما إذا كانت مجرّد تمثيلية تجعلنا نصدّقها فنحسدها عليها، لحياةٍ تعيشها لوحدها مع صغيرةٍ عانت في البداية معها لأنّها لم تُجِد التعاطي والتعامل معها بشكلٍ جيّدٍ وصحيح.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك