الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

سناب شات يفضح تكبر كيم كردشيان على كايلي جينر بالصور

كيم كردشيان وكايلي جينر في تجربة جديدة وأولى من نوعها.

ماذا لو أصبحت كيم كردشيان في يومٍ من الأيام كايلي جينر والعكس صحيح؟ ماذا لو نظرنا للحظة إلى زوجة كاني ويست فرأينا أنّ وجهها بات يشبه شقيقتها حبيبة تايغا مئة في المئة، وملامحه هي نفسها الخصائص التي تتميّز بها تلك الشابة البالغة من العمر 18 سنة؟

أسئلةٌ قد لا تكون إلّا من نسج الخيال ومن صنع أفكارنا المحسوسة وإنتاج رغباتنا البعيدة عن الواقع والحقيقة، ولكنّها لحسن الحظ هي تساؤلاتٌ تجسّدت أمامنا كما هي وكما كنّا نأملها تحديداً ونتمنّى التماسها بالضبط، فكيم وكايلي أتاحتا لنا الفرصة برؤية ما سبق وقلناه ولو بشكلٍ مؤقّت واستنتاج ما قد تبدو عليه مميّزاتهما الجسدية في ما لو كان هذا هو الواقع تماماً، أي في ما لو كانت كيم هي كايلي وهذه الأخيرة هي الأولى.

كل هذه القصّة الوهمية والتصوريّة إذاً بدأت يوم الخميس الفائت عندما أثبتت لنا النجمة الأصغر في عائلة كردشيان/جينر بأنّ وجهها ووجه شقيقتها الأكبر كيم هما قابلان للتبادل أي أنّهما ستبدوان جميلتين وأنيقتين وساحرتين حتّى ولو استبدلا الخصائص التي تُميّز كل واحدة منهما، وذلك عندما استعانت بتطبيق سناب شات على طريقتها الخاصة فغيّرت إعداداته وبرنامجه لتكون النتيجة غريبة وعجيبة ومضحكة في الآن معاً.

"أبدو جميلة جداً"، بهذه الجملة إذاً بدأت كايلي حديثها عندما تبادلت وجهها مع ذاك الذي يخص شقيقتها كيم، لترد عليها هذه الأخيرة بتكبرٍّ وتعجرفٍ وتقول لها: "نعم تبدين كذلك!"، كإشارةٍ واضحة منها إلى أنّها هي الجميلة وهي المرأة الأكثر إثارة وما من أحد غيرها قادرٌ على التمثّل بها ولو كانت أختها حتّى، وتتابع قائلةً: "أبدو عادية"، وهي عبارةٌ استخدمتها بالطبع للغاية نفسها ولتقصد الهدف عينه، أي أنّها أجمل وأحلى من أختها.

"لطالما أردتُ أن أكون مثلكِ"، أضافت جينر في الوقت الذي أكّدت أنّ وجه شقيقتها لا يتلاءم مع جسمها ككل وتستنتج أنّه أكبر من رأسها، حقيقةٌ وافقتها عليها والدة نورث وساينت قائلةً: "لطالما أدركتُ أنّ وجهكِ صغيرٌ جداً"، أمورٌ استطعنا التماسها كلّها بطريقة مباشرة استناداً إلى الصور واللقطات التي تشاركتاها مع الجمهور والمتتبعين، وبالفعل إذا ما نظرنا ملياً إلى وجهيهما، نلاحظ أنّ اختلافاً كبيراً كامناً بين الرأس والوجه وبالتالي الجسم ككل، فلكلٍ منهما سماته الخاصة به وعيوبه.

في سياقٍ آخر وبعيداً عن الأوقات المرحة والممتعة التي أمضتها نجمتا برنامج تلفزيون الواقع "Keeping Up With The Kardashians" معاً، يذكر أنّ كيم تمر اليوم بأزمة مع القضاء يعود سببها إلى حادث التصادم الذي وقع بينها وبين أحد الرجال في العام 2014، فعلى الرغم من أنّ الموضوع حُل وسُوي حينها بينهما، ها هو المعني بالأمر يعود ليطالب كردشيان بالتعويض عنه وعن الخسائر التي تكبّدها معنوياً وجسدياً ومادياً.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك