الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

سيرة حياة احلام في كتاب جديد بتوقيع كاتب سعودي

مبادرةٌ مميزةٌ ولفتةٌ نادرةٌ للغاية.

هي فنّانةٌ كبيرةٌ بأعمالها وأغانيها التي قدّمتها منذ دخولها إلى عالم الشهرة والنجومية، هي امرأةٌ استطاعت أن تشكّل حالةً نادرةً بحد ذاتها وأن تطلق على شخصها ألقاب غدت بفضلها محطاً على كل لسانٍ وفاهٍ وفي العناوين الأولى والصدارة دائماً ودوماً، هي نجمةٌ لا يمر يومٌ واحدٌ إلّا ونجد أنفسنا على أتم الإستعداد والجهوزيّة للتحدّث عنها أسواء عن مشاريعها التي لا تنتهي أو عن أغانيها وفيديو كليباتها التي تطرحها عبر يوتيوب وتسجّل بالفعل نسبة مشاهدةٍ واستماعٍ عالية، أو أيضاً بفضل الأخبار التي تطالها من هنا وهناك والتي أقحمت نفسها فيها في بعض الأحيان من دون أن يكون لها أي ناقة فيها أو جمل.

نعم إنّها احلام التي إذا ما أردنا أن نتحدّث عنها وعن مشوارها الكبير ومسيرتها الطويلة لا يمكننا أن نفي حقّها أبداً، التي إذا ما سعينا إلى تسليط الضوء على كل أخبارها والمعلومات التي تعنيها وتخصّها قد لا نجد الوقت الكافي لذلك بسبب كثرتها من حيث الزخم والوتيرة، لذا قرّر على ما يبدو الكاتب السعودي صالح السعيد أن يأخذ المبادرة بنفسه وأن ينطلق في تأليف كتابٍ خاص عن صاحبة الشأن والعلاقة التي اتُهمت بتقليد كيم كارداشيان يروي فيها سيرتها من البداية حتّى النهاية، ويقص بالتالي لنا كل المراحل والفترات التي اجتازتها والتي جعلت منها الإمرأة التي نراها اليوم أمامنا.

لفتةٌ لا بد أنّها زرعت الفرحة والبهجة في قلوب أحبابها ومتابعيها بخاصة هؤلاء الذين كانوا يتوقون دائماً إلى التعرّف أكثر على شخصيّتها وطِباعها وأُطر من حياتها يجهلونها تماماً، فمن هي احلام قبل الشهرة يا ترى وقبل النجومية؟ كيف كانت تلك المرأة قبل أن تُعرف بلقب "الملكة" وما الذي قامت به وأقدمت عليه لكي تضمن وصولها إلى هذه المرحلة المهمّة من حياتها، نعم إلى مرحلةٍ يُحسب لها فيها ألف حساب وهذا ما التمسناه أصلاً حين عادت قناة "mbc" وإدارة "ذا فويس" وأرجعتاها إلى مقعدها بدلاً من نوال الكويتيه.

هو كتابٌ أكّد ذلك المؤلّف أنّ "أم فاهد" التي احتفلت بعيدها مؤخراً لم تعلم به أبداً ولم تكتشف أمره إلّا بعد أن أعلن عنه عبر "توتير" مثلها مثل الجمهور العربي كلّه، كتابٌ سيُسعدها بالتأكيد لأنّه سيُلقي الضوء على كل المشاكل التي استطاعت اجتيازها والصعوبات التي تمكّنت من إزالتها أمامها وحتّى على النشاطات الإنسانية الخيرية التي كان لها يد مباشرة في تنفيذها وتحضيرها والقيام بها نتمنّى أن يصبح بمتناول يدينا في القريب العاجل.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك